Dr Nassif Azzi

City and City Council News and Discussions

Moderators: Abou Jamra, Prince Cadmus II

Postby Prince Cadmus II » Mon Dec 18, 2006 5:24 am

I say the sky is blue you say it's orange.

I think you're getting a bit too ahead of yourself AJ. Why is it that whenever you post on Jiehonline, you don't really say anything except regurgitated concoctions straight off the FPM website? None of your posts have any real merit to them. Maybe it's a personality problem.
I most definitely wouldn't say the sky is orange..
I don't know what planet you live on but it's certainly not earth. You must be on the Planet of Delusionals. Now I know that your religion is Khezbollite Aounism but don't pollute JiehOnline with orange dreams. It must be a new form of buddhism with this fascination of orange colour. Just like the orange revolution in the Ukraine ended up collapsing and failing, so will its sister revolution in Lebanon. As far as I'm concerned orange is the colour of heavily concentrated urine, not the sky.

Haha
Last edited by Prince Cadmus II on Mon Dec 18, 2006 9:05 am, edited 2 times in total.
Don't piss down my back and tell me it's raining.
"Upon the Tsurian sea the people live who style themselves Phoenicians...
These were the first great founders of the world
Founders of cities and of mighty states"
User avatar
Prince Cadmus II
senior member
 
Posts: 715
Joined: Sun Apr 09, 2006 2:23 am
Location: Sydney, Australia

Postby haroun » Mon Dec 18, 2006 8:54 am

Abou Jamra wrote:Haroun, Dr Nassif Azzi acts both as a strategist and an adviser for the FPM, I am certain he believes in what he says and i am sure he knows what he is talking about. He was right "Al 7houkoume feshle wal General Michel Aoun howa al 7hal". Icing on the cake.


First, your new avatar makes me gag; it portrays the two most destructive people Lebanon had ever known. They belong on posters of the most wanted and deserve to be shot on site.
About Nassif, How can you be so sure that he knows what he's talking about? why does he think that Aoun+Nasrallah is a good mix for the future of the country? In any reasonable judgment, one of the two spells disaster, combine the two and you have a catastrophe. Nassif, if he's no dummy he should know this unless he's like Aoun became blinded by the promise of a chair.

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Postby Cindy » Mon Dec 18, 2006 11:06 pm

haroun wrote:Cindy, May I ask you what has he done to earn your support? Are you sure you want to delegate him to represent you in public forums and the parliament even though you may not agree with most of what he has to say?

Jieh or no Jieh shouldn't make a difference.



Honestly Haroun i dont even know who Dr Nassif Azzi is, but i dont see anything wrong with a Jieh person representing the Jieh people. If i agree with him or not i know he will serve the jieh better than a non jieh person.
User avatar
Cindy
 
Posts: 8
Joined: Mon Dec 11, 2006 9:42 am

Postby haroun » Tue Dec 19, 2006 12:43 am

Cindy wrote:Honestly Haroun i dont even know who Dr Nassif Azzi is, but i dont see anything wrong with a Jieh person representing the Jieh people. If i agree with him or not i know he will serve the jieh better than a non jieh person.

You need to raise your standards dear, just like you don’t hire a lawyer who is siding with your rival, and don't enlist a soldier from your enemy’s camp, you shouldn’t support anyone unless he represents your views.
There is lot at stake here.

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Postby Abou Jamra » Tue Dec 19, 2006 1:22 am

haroun wrote:
Abou Jamra wrote:Haroun, Dr Nassif Azzi acts both as a strategist and an adviser for the FPM, I am certain he believes in what he says and i am sure he knows what he is talking about. He was right "Al 7houkoume feshle wal General Michel Aoun howa al 7hal". Icing on the cake.


First, your new avatar makes me gag; it portrays the two most destructive people Lebanon had ever known. They belong on posters of the most wanted and deserve to be shot on site.
About Nassif, How can you be so sure that he knows what he's talking about? why does he think that Aoun+Nasrallah is a good mix for the future of the country? In any reasonable judgment, one of the two spells disaster, combine the two and you have a catastrophe. Nassif, if he's no dummy he should know this unless he's like Aoun became blinded by the promise of a chair.



I think Dr Nassif Azzi would answer that best. I will shoot him an email after christmas and ask him for an op/ed. Then we will post it on this forum and discuss it. Then you can present George Edwan's or Nabil Boustanis program and we let the people decide who is the better Chouf Candidate.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby Abou Jamra » Wed Jan 03, 2007 11:52 am

في أبجدية الجنرال ... ليست هناك حروف ضائعة
ناصيف قزّي 03 كانون الثاني 2007
(رسالة الى الرفاق في التيار الوطني الحر .. وكل الآخرين)
هي مسيرة طويلة وشاقة، تلك التي حملتني إليكم... فأنا لم آتِ من مياه الخراطيم التي طاولتكم في صيف عام 2001، ولا من عذابات السجون التي أُعِدَّت لكم، فخَدَشَتْ عنفوانكم والإباء... ولا حتى من خيمتي التي نصبتُها يوماً أمام «بيت الشعب» في بعبدا، عندما كان المصطفى يبشِّر بالفصح الجديد، والتي تعَمْلَقْتُ بها، مع رفاق المعاناة، على التهجير ومآسيه.



أنا لم آتِ إليكم من ملاحم البطولة في سوق الغرب، ولا حتى من ضباب المنفى الباريسي الذي لم أعرفه إلا لبضعة أشهر، ولا من تواريخ جديدة حجَزَتْها أحداث دامية، ذكرى لشهادات مجيدة في دفتر الوطن... بل أتيت من أعاصـير المعاناة التي عاشها شعبنا منذ أن كان فوق أرض لبنان، المعاناة التي أحملها في ذاكرتي، كما الكـــــــــــثيرون منكم، وشماً لا يُمحى.
أنا آتٍ من مهد الحضارات ومهبط الديانات، وكلّ ما جاء بعد ذلك من دعوات ورسالات وعطاءات... آتٍ من عالم عظُمَت به الأرض وشعَّت أنواره على البشريَّة جمعاء، الى أن استحال تباعاً، وعلى مراحل، منذ أزمنة الفتوحات والحملات وما ألحقته بالإنسان من مظالم وهزائم وتفرقة، وما أعقب ذلك، في زماننا، من صراع عقائدي وارتهان فكري وتسيُّب سياسي، موطناً للعصبيّات والضغائن والأحقاد.

أنا آتٍ من جراح وأوجاع وآلام... آتٍ من دم ودموع وهجرة وتهجير... من معاناة، لا أبالغ إن قلت إنها من عمر الزمن. فحكايتي مع الحياة، أيها الرفاق، هي حكاية كل إنسان في هذا المشرق العظيم... حكاية تتقــــــاطعها أسطــــورة وحقيقة. أما الأسطورة فـــــــــــــــترقى الى صراع الآلهة، قبل قايين، الأخ القاتل، ومعــــــــــصية يونان النبي، وغيرهما ممن دُوِّنَت أســـــــــــــماؤهم في كتب البدايات والنهايات. وأما الحقــــــــــيقة فتكمن في كوني بشراً، نصفه أبكم، أقعدته التعاسة ومحدوديّة الإدراك، كما كل الذين أتوا... والذين سيأتون. والفارق الوحيد بيني وبينهم هو أني أروي الحكاية، كلما دارت الأيام دورتـــــــــــها واستفاقت الأوثان من سباتها الأبدي لتحطِّم لوح الوصايا. حكايتي هي حكاية الزمن المفقود على حافة هذا المشرق... الزمن الذي مزّقته الصراعات كما تمزِّق الكواسر فرائسها.

وفي دورها الأخير، ترقى مسيرتي، أيها الرفاق، الى طفولة لم تعِ إلا بعد زمن، أنها كانت الفتنة عام 1958، وفتوّةٍ شهِدتْ، ولو بصورة مغبَّشة، ما جرى في حرب الأيام الستة عام 1967، قبل أن تعي مفاعيل الهزيمة تلك، إثر أحداث عام 1969 الدامية، التي بدأت في الأردن، لتنتقل الى لبنان فيصير، فجأة، في اللهب.
فمنذ ذلك التاريخ، منذ الثالث والعشرين من نيسان عام 1969، تاريخ الشرارة الأولى التي وضعت الجيش اللبناني في مواجهة الفصائل الفلسطينيَّة المسلَّحة، بدأت تساورني الظنون من دون أن أدرك يومذاك أنَّ زمن النكبات والأهوال قادم، وأنَّ الوطن في مهبّ الريح.

وكانت حروبنا العبثية تدور، تارة مع الفلسطينيين وطوراً مع السوريين، وأغلب الأحيان في ما بيننا، حتى رسمت بأجسادنا دويلات لا أمل لها في الحياة... وهل ننسى الأكاذيب المدوّية وكلّ الشعارات؟ وقد جاء ذلك بعد زمن التحريض والتهميش والعزْل وطلب المشاركة، الى أنْ اكتمل المشهد الخلفي على مسرح الوطن من مخيمات التدريب الى السباق على التسلّح والقتل على الهويّة وما الى ذلك... بالإضافة الى وعود القناصل بالبواخر والتأشيرات... وشتى العروضات. وما أشبه اليوم بالأمس...!؟

وفي غمرة ما جرى من اقتتال أهلي تحت ألف ذريعة وشعار، كنت أمشي مع رفاق لي عكس التيّار. مشيت عكس الحرب ونظامها وأربابها... وعانيت ما عانيت... وكدت أفقد الأمل في كل شيء، بخاصّةٍ بعدما اجتاحت اسرائيل لبنان عام 1982، فأُخرجت «منظمة التحرير الفلسطينية» من بيروت ليظهر في الداخل أكثر فأكثر التعامل والارتهان من هنا وهناك. وهذا ما عمّق عندي انعدام الثقة بالساسة اللبنانيين... أنا الذي طالما اعتبرتُ، وما زلتُ، أنَّ من شارك في صناعة الحرب منهم لا يمكنه أن يكون صانع سلام، حتى إني فقدت الأمل يومها بالجيش المنقسم على نفسه، مثلما تزعزعت ثقــــــــتي بالمرجعيّات العربيَّة وقوات ردعها، والقوى الدوليَّة كافة وأساطيلها، وبكل ما أنتجته ثورات ما سمي «العالم الحر»، من مواثيق وشرائع، والتي باتت بمعظمها رهينة ازدواجيَّة المعايير ومصالح الدول الكبرى، ليسود العالم من جديد منطق القوة... قلْ شريعة الغاب. وهكذا ارتفع في وجداني حائط اليأس وسُدَّتْ في وجهي كل مخارج الحلول... ناهيك عما تركته «حرب الجبل» من ألم في نفسي وجراح...!؟ وقد عانيت من مآسي التهجير، ككل أبناء الجبل، ولا سيما المسيحيون منهم، ما لم تعانِه قبائل الهوتو والتوتسي في إفريقيا من مظالم، حتى إن جيش هولاكو وكل سفاحي التاريخ لم يرتكبوا ما ارتكبته بعض الجماعات اللبنانية من جرائم وحماقات.

وأنا في هذا المِرجَلِ أَغلي، وقد جَرَشَتْ طاحونة الحروب كلَّ الآمال، سمعت صوتاً صارخاً في البرية أن «أعدّوا طريق الوطن»...

كان ذلك عام 1984 عندما التقطت أولى تلك الإشارات، وكان الوطن في أتون «الحرب الأهليَّة»، يتأرجح بين «إدارات مدنيَّة» هنا و«مجالس حربيَّة» هناك، وتتناتش قراره الوطني «قوات شقيقة» وجيوش احتلال. وكلُّ ذلك كان على مرأى من سفن الدول العظمى الحربيَّة «وفرقاطاتها» وحاملات طائراتها وقذائفها الصوتيَّة العملاقة. التقطت تلك الإشارات قبل أن يتردد في الصحف وعلى الألسن «أمر اليوم» وأن «الجيش هو الحل». وتكرر نداء القائد، وعلى امتداد سنوات عدة، وبقي عنوانه: نعم للبنان القوي، السيد، الحر والمستقل. فكان بالنسبة إليَّ، والحقُّ يقال، كما الصوت الذي أنقذني من ناموس التراب.

عاد الأمل الى نفسي وتعمَّق أكثر فأكثر بعدما وصل ذلك القائد الذي ذاع صيته آنذاك، والذي حلمت به منقذاً، الى سُدَّة المسؤوليَّة، فصار قائداً لمسيرة إنقاذ الوطن من جلاّديه... وبعض جلادي ذلك الزمن، زمن الوصاية والفتن والاحتلال، هم أنفسهم أدعياءُ إنقاذه اليومَ والمتسلّطون على القرار السياسي فيه.

فمنذ ذلك التاريخ، أيها الرفاق، منذ عام 1988 وأنا أشهد للجنرال عون الذي لو كان لي أن أقول فيه قولاً بسيطاً، لقلت إنه أدخلني فرح الرجاء يوم كان اليأس هو العنوان.

واليوم، أراني أكثر تشبّثاً بقناعاتي من ذي قبل. ومهما قيل ويقال عن الرجل على لسان بعض الضالّين والمضلِّلين، ومهما ساق بعض صغار الساسة وأبواقهم الإعلاميَّة من شائعات واهية واتّهامات باطلة، فأنا على يقين، وحقيقة الأمر كذلك، بأنَّ في أبجديَّة الجنرال ليست هناك حروف ضائعة: فمسيرته النضاليَّة الوطنيَّة الجامعة كانت، وما زالت، متماسكةً ومتناغمة قولاً وممارسة، ومبادئه في السيادة والحريَّة والاستقلال ثابتة، ورؤيته السياسيَّة الإصلاحيَّة متقدمة، ومناقبيته هي هي لجهة الصدق والوفاء والشفافية. ناهيك عن أنَّ علاقاته الداخليَّة يحدّدها منطق الشراكة الفعليَّة، وعلاقاته الخارجيَّة مبدأُ النديَّة ومصلحة الوطن وعزَّةُ بنيه.

لن أسوق لكم اليوم سوى علامات ثلاث عَنوَنَتْ الـ2006، لتجعل من الجنرال عون سياسياً رؤيوياً قلّ مثيله في وطن تتآكله الأنانيَّة، والمصالح الفئويَّة والطائفية، والرغبة في التسلّط:

أولاً، أَلَمْ يُرسِ في تفاهم السادس من شباط، مع السيد حسن نصر الله، الإطار الحقيقي للعلاقات التاريخيَّة بين اللبنانيين، على طريق إعادة بناء أواصر الصداقة في ما بينهم؟ ألم يكن التفاهم هذا من منطلق وطني، لوأد الفتنة وإعادة جمع شمل اللبنانيين في شراكـــة متعادلة بعد أزمنة النكبات، وترسيم علاقات صحيحة وشفافة مع الأشقاء والأصدقاء، ولا ســــيما سوريا والفلسطينيين؟

ثانياً، وبعيْد الحرب الإسرائيليَّة على لبنان، أَلَمْ يُثبت الجنرال عون أنه يقرن قوله بالعمل، وأنه، الى كونه مسيحياً بامتياز، فهو زعيم وطني قلَّ مثيلُه في زمن الشدائد والملمّات؟ وبهذا، ألا يكون قد أعاد، بالإضافة الى إسهامه في إعادة الخطاب السياسي الى تعقّله، المسيحيين الى موقعهم الطبيعي في هذه المنطقة العربيَّة، بعدما دفعت بهم سياساتُ بعض قادتهم، خلال العقود الماضية، الى إثارة خطاب تخويني ضدّهم؟ ألم يُخرج الجنرال المسيحيين من زجاجة «العمالة» التي زجَّهم فيها بعض التافهين وقصيري النظر؟ ألا يتقاطع هذا الموقف الواضح مع روحية النصوص الكنسيَّة، التي يتجاهلها بعض أحبار الكنيسة، من المجمع الفاتيكاني الثاني الى المجمع الماروني الأخير مروراً بالإرشاد الرسولي والتعاليم ورسائل البابوات؟

ثالثاً، ألَمْ تتوِّج انتفاضة الأول من كانون الأول الشعبيَّة العارمة، التي دعا إليها الجنرال عون مع زعماء المعارضة الوطنيَّة، كلّ ما طالب به حتى الآن، وما حذّر منه طوال الفترة الفائتة، وخاصة منذ حرب تموز العدوانيَّة؟ ألمْ يُثبت هذا التحرك صوابيّة طروحاته التي كان قد أعلنها في خطابه ــ البيان في الخامس عشر من تشرين الأول الماضي أمام أكبر حشد بُرتقالي تحدّى الأعاصير يومذاك، والتي تقوم عـــــــــلى مبدأ الشراكة، سعياً الى «تأسيس سلطة وطنيَّة قائمة على تمثيل صحيح»، داعياً الجميع الى «عدم المكابرة والرفض»؟ ألمْ يُثبت تحرك المعارضة إفلاس أهل السلطة وبؤسهم بعدما انكشف أمرهم للملأ حيال معالجة القضايا الوطنيَّة بالتفرُّد والاستقواء بالخارج، ليلجؤوا الى تأجيج العصبيات المذهبيَّة والفئويَّة؟

وإذا كان بعض الساسة يعمد الى تشويه حقيقة الأمور عبر قلب المعادلات وسَوْق التهم كيفما كان، فالحق يقال أن خجلاً كينونياً ينتابهم... خجل من ماض ما كانوا فيه أنقياء، ولا هم دخلوا هيكل التوبة بعد مجون، لذا يلجؤون الى خُطب سياسيَّة موتورة لا تنطلي على أحد.

وما أخشاه، بعد اللامبالاة القاتلة والتعنّت الفاجر الذي يجابه به أهل السلطة الشعب الأبيّ المعتصم في ساحات بيروت في أرقى صورة حضارية عرفها لبنان منذ تكوينه، هو أن يكون حدسي البسيط أصدق إنباء من كل التكهنات والتخيلات والتحليلات. فما زلت أخاف منهم... أخاف من المهمّات التي توكل إليهم في كل دور من أدوار التآمر على لبنان. أخاف من ساسة الزمن الرديء... كما أخاف من كنيسة هجرتها الروح يوم لم تعد للفقراء والودعاء والمساكين.

فالرسالة الرسالة، أيها الرفاق، هي أن ما كنا بدأناه، مع الجنرال عون قد اكتمل اليومَ بعدما أصبحنا، مع إخوة لنا في المــــــــــواطنيّة، شركاء في النضال من أجل لبنان الوطن والإنسان. فهذه هي بداية تحقيق الحلم، باستعادة الوطن وإعادة تأسيس الدولة العصرية بعيداً من كل أشكال الإقطاع الطائــــــــــــفي والمذهبي والمالي... وحتى الديني المتحالف مع أي منها. الرسالة الرسالة، أيها الرفاق في التيّار الوطني الحرّ، هي أننا بتنا في عالم ترتسم فيه «النحن» وسع الوطن، لتستحيل «الأنا» التي تكبّلنا، والتي أقعدتنا طوال عقود، حالة دونيَّة لا مكان لها في حركة التاريخ.

إنَّ التواريخ المدوّية التي حملها إلينا عام 2006 في مسيرتنا الوطنية، من السادس من شباط الى الأول من كانون الأول مروراً بالثاني عشر من تموز، إن هذه التواريخ هي، بالنسبة إلينا، كما التبدلات المناخية في علوم الأرض، التي لا بد من أن ينشأ منها تغيرات أساسيَّة في المسار الكوني.

ثقوا أيها الرفاق بأن لبنان كان منذ أن كان التاريخ، وقبل أن تحتشد الأديان مذاهبَ واتجاهاتٍ، وقبل أنْ يتفرَّق الناس أحزاباً وجماعات، شاء ذلك العثمانيون الجدد وباشاواتهم أم أبوا. وهذا اللبنان، لبنان يوحنا مارون، والإمام الأوزاعي، والأئمة العامليين، وفخر الدين، هذا اللبنان هو الذي يستفيق فينا من جيل الى جيل. إنه المعنى الأبهى الذي يجمعنا، والذي في إمكانه أن يكون مثالاً للإنسانيَّة جمعاء. هذا اللبنان هو الردّ الطبيعي على كل أشكال العنصرية والأصوليَّة والنزعات الأحادية، وفي مقدمها الصهيونية المتغطرسة والمغتصبة. فالمسألة في بُعدها الأساسي هي كيانيَّة بامتياز، فلا يمكن أن نحصرها بتغيير حكومي أو بمحكمة ذات طابع دولي.

إن لغة الجنرال عون، وكل الصادقين، في مسيرة إعادة بناء لبنان، هي اللغة التي يجب أن نفتح آذاننا لسماعها والعمل بموجبها، لأنها لغة الحق، لغة النور، لغة الوضوح والتميّز... إنها قَبَس من المعنى الذي للحياة. وهل بغير تلك اللغة يمكننا أن نتوجّه الى أهل الكهف، أولئك الذين لا يرون من الحقيقة إلا الظلال؟

* أستاذ الفلسفة في الجامعة اللبنانيَّة
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby Abou Jamra » Wed Jan 03, 2007 1:27 pm

Abou Jamra wrote:في أبجدية الجنرال ... ليست هناك حروف ضائعة
ناصيف قزّي 03 كانون الثاني 2007
(رسالة الى الرفاق في التيار الوطني الحر .. وكل الآخرين)
هي مسيرة طويلة وشاقة، تلك التي حملتني إليكم... فأنا لم آتِ من مياه الخراطيم التي طاولتكم في صيف عام 2001، ولا من عذابات السجون التي أُعِدَّت لكم، فخَدَشَتْ عنفوانكم والإباء... ولا حتى من خيمتي التي نصبتُها يوماً أمام «بيت الشعب» في بعبدا، عندما كان المصطفى يبشِّر بالفصح الجديد، والتي تعَمْلَقْتُ بها، مع رفاق المعاناة، على التهجير ومآسيه.



أنا لم آتِ إليكم من ملاحم البطولة في سوق الغرب، ولا حتى من ضباب المنفى الباريسي الذي لم أعرفه إلا لبضعة أشهر، ولا من تواريخ جديدة حجَزَتْها أحداث دامية، ذكرى لشهادات مجيدة في دفتر الوطن... بل أتيت من أعاصـير المعاناة التي عاشها شعبنا منذ أن كان فوق أرض لبنان، المعاناة التي أحملها في ذاكرتي، كما الكـــــــــــثيرون منكم، وشماً لا يُمحى.
أنا آتٍ من مهد الحضارات ومهبط الديانات، وكلّ ما جاء بعد ذلك من دعوات ورسالات وعطاءات... آتٍ من عالم عظُمَت به الأرض وشعَّت أنواره على البشريَّة جمعاء، الى أن استحال تباعاً، وعلى مراحل، منذ أزمنة الفتوحات والحملات وما ألحقته بالإنسان من مظالم وهزائم وتفرقة، وما أعقب ذلك، في زماننا، من صراع عقائدي وارتهان فكري وتسيُّب سياسي، موطناً للعصبيّات والضغائن والأحقاد.

أنا آتٍ من جراح وأوجاع وآلام... آتٍ من دم ودموع وهجرة وتهجير... من معاناة، لا أبالغ إن قلت إنها من عمر الزمن. فحكايتي مع الحياة، أيها الرفاق، هي حكاية كل إنسان في هذا المشرق العظيم... حكاية تتقــــــاطعها أسطــــورة وحقيقة. أما الأسطورة فـــــــــــــــترقى الى صراع الآلهة، قبل قايين، الأخ القاتل، ومعــــــــــصية يونان النبي، وغيرهما ممن دُوِّنَت أســـــــــــــماؤهم في كتب البدايات والنهايات. وأما الحقــــــــــيقة فتكمن في كوني بشراً، نصفه أبكم، أقعدته التعاسة ومحدوديّة الإدراك، كما كل الذين أتوا... والذين سيأتون. والفارق الوحيد بيني وبينهم هو أني أروي الحكاية، كلما دارت الأيام دورتـــــــــــها واستفاقت الأوثان من سباتها الأبدي لتحطِّم لوح الوصايا. حكايتي هي حكاية الزمن المفقود على حافة هذا المشرق... الزمن الذي مزّقته الصراعات كما تمزِّق الكواسر فرائسها.

وفي دورها الأخير، ترقى مسيرتي، أيها الرفاق، الى طفولة لم تعِ إلا بعد زمن، أنها كانت الفتنة عام 1958، وفتوّةٍ شهِدتْ، ولو بصورة مغبَّشة، ما جرى في حرب الأيام الستة عام 1967، قبل أن تعي مفاعيل الهزيمة تلك، إثر أحداث عام 1969 الدامية، التي بدأت في الأردن، لتنتقل الى لبنان فيصير، فجأة، في اللهب.
فمنذ ذلك التاريخ، منذ الثالث والعشرين من نيسان عام 1969، تاريخ الشرارة الأولى التي وضعت الجيش اللبناني في مواجهة الفصائل الفلسطينيَّة المسلَّحة، بدأت تساورني الظنون من دون أن أدرك يومذاك أنَّ زمن النكبات والأهوال قادم، وأنَّ الوطن في مهبّ الريح.

وكانت حروبنا العبثية تدور، تارة مع الفلسطينيين وطوراً مع السوريين، وأغلب الأحيان في ما بيننا، حتى رسمت بأجسادنا دويلات لا أمل لها في الحياة... وهل ننسى الأكاذيب المدوّية وكلّ الشعارات؟ وقد جاء ذلك بعد زمن التحريض والتهميش والعزْل وطلب المشاركة، الى أنْ اكتمل المشهد الخلفي على مسرح الوطن من مخيمات التدريب الى السباق على التسلّح والقتل على الهويّة وما الى ذلك... بالإضافة الى وعود القناصل بالبواخر والتأشيرات... وشتى العروضات. وما أشبه اليوم بالأمس...!؟

وفي غمرة ما جرى من اقتتال أهلي تحت ألف ذريعة وشعار، كنت أمشي مع رفاق لي عكس التيّار. مشيت عكس الحرب ونظامها وأربابها... وعانيت ما عانيت... وكدت أفقد الأمل في كل شيء، بخاصّةٍ بعدما اجتاحت اسرائيل لبنان عام 1982، فأُخرجت «منظمة التحرير الفلسطينية» من بيروت ليظهر في الداخل أكثر فأكثر التعامل والارتهان من هنا وهناك. وهذا ما عمّق عندي انعدام الثقة بالساسة اللبنانيين... أنا الذي طالما اعتبرتُ، وما زلتُ، أنَّ من شارك في صناعة الحرب منهم لا يمكنه أن يكون صانع سلام، حتى إني فقدت الأمل يومها بالجيش المنقسم على نفسه، مثلما تزعزعت ثقــــــــتي بالمرجعيّات العربيَّة وقوات ردعها، والقوى الدوليَّة كافة وأساطيلها، وبكل ما أنتجته ثورات ما سمي «العالم الحر»، من مواثيق وشرائع، والتي باتت بمعظمها رهينة ازدواجيَّة المعايير ومصالح الدول الكبرى، ليسود العالم من جديد منطق القوة... قلْ شريعة الغاب. وهكذا ارتفع في وجداني حائط اليأس وسُدَّتْ في وجهي كل مخارج الحلول... ناهيك عما تركته «حرب الجبل» من ألم في نفسي وجراح...!؟ وقد عانيت من مآسي التهجير، ككل أبناء الجبل، ولا سيما المسيحيون منهم، ما لم تعانِه قبائل الهوتو والتوتسي في إفريقيا من مظالم، حتى إن جيش هولاكو وكل سفاحي التاريخ لم يرتكبوا ما ارتكبته بعض الجماعات اللبنانية من جرائم وحماقات.

وأنا في هذا المِرجَلِ أَغلي، وقد جَرَشَتْ طاحونة الحروب كلَّ الآمال، سمعت صوتاً صارخاً في البرية أن «أعدّوا طريق الوطن»...

كان ذلك عام 1984 عندما التقطت أولى تلك الإشارات، وكان الوطن في أتون «الحرب الأهليَّة»، يتأرجح بين «إدارات مدنيَّة» هنا و«مجالس حربيَّة» هناك، وتتناتش قراره الوطني «قوات شقيقة» وجيوش احتلال. وكلُّ ذلك كان على مرأى من سفن الدول العظمى الحربيَّة «وفرقاطاتها» وحاملات طائراتها وقذائفها الصوتيَّة العملاقة. التقطت تلك الإشارات قبل أن يتردد في الصحف وعلى الألسن «أمر اليوم» وأن «الجيش هو الحل». وتكرر نداء القائد، وعلى امتداد سنوات عدة، وبقي عنوانه: نعم للبنان القوي، السيد، الحر والمستقل. فكان بالنسبة إليَّ، والحقُّ يقال، كما الصوت الذي أنقذني من ناموس التراب.

عاد الأمل الى نفسي وتعمَّق أكثر فأكثر بعدما وصل ذلك القائد الذي ذاع صيته آنذاك، والذي حلمت به منقذاً، الى سُدَّة المسؤوليَّة، فصار قائداً لمسيرة إنقاذ الوطن من جلاّديه... وبعض جلادي ذلك الزمن، زمن الوصاية والفتن والاحتلال، هم أنفسهم أدعياءُ إنقاذه اليومَ والمتسلّطون على القرار السياسي فيه.

فمنذ ذلك التاريخ، أيها الرفاق، منذ عام 1988 وأنا أشهد للجنرال عون الذي لو كان لي أن أقول فيه قولاً بسيطاً، لقلت إنه أدخلني فرح الرجاء يوم كان اليأس هو العنوان.

واليوم، أراني أكثر تشبّثاً بقناعاتي من ذي قبل. ومهما قيل ويقال عن الرجل على لسان بعض الضالّين والمضلِّلين، ومهما ساق بعض صغار الساسة وأبواقهم الإعلاميَّة من شائعات واهية واتّهامات باطلة، فأنا على يقين، وحقيقة الأمر كذلك، بأنَّ في أبجديَّة الجنرال ليست هناك حروف ضائعة: فمسيرته النضاليَّة الوطنيَّة الجامعة كانت، وما زالت، متماسكةً ومتناغمة قولاً وممارسة، ومبادئه في السيادة والحريَّة والاستقلال ثابتة، ورؤيته السياسيَّة الإصلاحيَّة متقدمة، ومناقبيته هي هي لجهة الصدق والوفاء والشفافية. ناهيك عن أنَّ علاقاته الداخليَّة يحدّدها منطق الشراكة الفعليَّة، وعلاقاته الخارجيَّة مبدأُ النديَّة ومصلحة الوطن وعزَّةُ بنيه.

لن أسوق لكم اليوم سوى علامات ثلاث عَنوَنَتْ الـ2006، لتجعل من الجنرال عون سياسياً رؤيوياً قلّ مثيله في وطن تتآكله الأنانيَّة، والمصالح الفئويَّة والطائفية، والرغبة في التسلّط:

أولاً، أَلَمْ يُرسِ في تفاهم السادس من شباط، مع السيد حسن نصر الله، الإطار الحقيقي للعلاقات التاريخيَّة بين اللبنانيين، على طريق إعادة بناء أواصر الصداقة في ما بينهم؟ ألم يكن التفاهم هذا من منطلق وطني، لوأد الفتنة وإعادة جمع شمل اللبنانيين في شراكـــة متعادلة بعد أزمنة النكبات، وترسيم علاقات صحيحة وشفافة مع الأشقاء والأصدقاء، ولا ســــيما سوريا والفلسطينيين؟

ثانياً، وبعيْد الحرب الإسرائيليَّة على لبنان، أَلَمْ يُثبت الجنرال عون أنه يقرن قوله بالعمل، وأنه، الى كونه مسيحياً بامتياز، فهو زعيم وطني قلَّ مثيلُه في زمن الشدائد والملمّات؟ وبهذا، ألا يكون قد أعاد، بالإضافة الى إسهامه في إعادة الخطاب السياسي الى تعقّله، المسيحيين الى موقعهم الطبيعي في هذه المنطقة العربيَّة، بعدما دفعت بهم سياساتُ بعض قادتهم، خلال العقود الماضية، الى إثارة خطاب تخويني ضدّهم؟ ألم يُخرج الجنرال المسيحيين من زجاجة «العمالة» التي زجَّهم فيها بعض التافهين وقصيري النظر؟ ألا يتقاطع هذا الموقف الواضح مع روحية النصوص الكنسيَّة، التي يتجاهلها بعض أحبار الكنيسة، من المجمع الفاتيكاني الثاني الى المجمع الماروني الأخير مروراً بالإرشاد الرسولي والتعاليم ورسائل البابوات؟

ثالثاً، ألَمْ تتوِّج انتفاضة الأول من كانون الأول الشعبيَّة العارمة، التي دعا إليها الجنرال عون مع زعماء المعارضة الوطنيَّة، كلّ ما طالب به حتى الآن، وما حذّر منه طوال الفترة الفائتة، وخاصة منذ حرب تموز العدوانيَّة؟ ألمْ يُثبت هذا التحرك صوابيّة طروحاته التي كان قد أعلنها في خطابه ــ البيان في الخامس عشر من تشرين الأول الماضي أمام أكبر حشد بُرتقالي تحدّى الأعاصير يومذاك، والتي تقوم عـــــــــلى مبدأ الشراكة، سعياً الى «تأسيس سلطة وطنيَّة قائمة على تمثيل صحيح»، داعياً الجميع الى «عدم المكابرة والرفض»؟ ألمْ يُثبت تحرك المعارضة إفلاس أهل السلطة وبؤسهم بعدما انكشف أمرهم للملأ حيال معالجة القضايا الوطنيَّة بالتفرُّد والاستقواء بالخارج، ليلجؤوا الى تأجيج العصبيات المذهبيَّة والفئويَّة؟

وإذا كان بعض الساسة يعمد الى تشويه حقيقة الأمور عبر قلب المعادلات وسَوْق التهم كيفما كان، فالحق يقال أن خجلاً كينونياً ينتابهم... خجل من ماض ما كانوا فيه أنقياء، ولا هم دخلوا هيكل التوبة بعد مجون، لذا يلجؤون الى خُطب سياسيَّة موتورة لا تنطلي على أحد.

وما أخشاه، بعد اللامبالاة القاتلة والتعنّت الفاجر الذي يجابه به أهل السلطة الشعب الأبيّ المعتصم في ساحات بيروت في أرقى صورة حضارية عرفها لبنان منذ تكوينه، هو أن يكون حدسي البسيط أصدق إنباء من كل التكهنات والتخيلات والتحليلات. فما زلت أخاف منهم... أخاف من المهمّات التي توكل إليهم في كل دور من أدوار التآمر على لبنان. أخاف من ساسة الزمن الرديء... كما أخاف من كنيسة هجرتها الروح يوم لم تعد للفقراء والودعاء والمساكين.

فالرسالة الرسالة، أيها الرفاق، هي أن ما كنا بدأناه، مع الجنرال عون قد اكتمل اليومَ بعدما أصبحنا، مع إخوة لنا في المــــــــــواطنيّة، شركاء في النضال من أجل لبنان الوطن والإنسان. فهذه هي بداية تحقيق الحلم، باستعادة الوطن وإعادة تأسيس الدولة العصرية بعيداً من كل أشكال الإقطاع الطائــــــــــــفي والمذهبي والمالي... وحتى الديني المتحالف مع أي منها. الرسالة الرسالة، أيها الرفاق في التيّار الوطني الحرّ، هي أننا بتنا في عالم ترتسم فيه «النحن» وسع الوطن، لتستحيل «الأنا» التي تكبّلنا، والتي أقعدتنا طوال عقود، حالة دونيَّة لا مكان لها في حركة التاريخ.

إنَّ التواريخ المدوّية التي حملها إلينا عام 2006 في مسيرتنا الوطنية، من السادس من شباط الى الأول من كانون الأول مروراً بالثاني عشر من تموز، إن هذه التواريخ هي، بالنسبة إلينا، كما التبدلات المناخية في علوم الأرض، التي لا بد من أن ينشأ منها تغيرات أساسيَّة في المسار الكوني.

ثقوا أيها الرفاق بأن لبنان كان منذ أن كان التاريخ، وقبل أن تحتشد الأديان مذاهبَ واتجاهاتٍ، وقبل أنْ يتفرَّق الناس أحزاباً وجماعات، شاء ذلك العثمانيون الجدد وباشاواتهم أم أبوا. وهذا اللبنان، لبنان يوحنا مارون، والإمام الأوزاعي، والأئمة العامليين، وفخر الدين، هذا اللبنان هو الذي يستفيق فينا من جيل الى جيل. إنه المعنى الأبهى الذي يجمعنا، والذي في إمكانه أن يكون مثالاً للإنسانيَّة جمعاء. هذا اللبنان هو الردّ الطبيعي على كل أشكال العنصرية والأصوليَّة والنزعات الأحادية، وفي مقدمها الصهيونية المتغطرسة والمغتصبة. فالمسألة في بُعدها الأساسي هي كيانيَّة بامتياز، فلا يمكن أن نحصرها بتغيير حكومي أو بمحكمة ذات طابع دولي.

إن لغة الجنرال عون، وكل الصادقين، في مسيرة إعادة بناء لبنان، هي اللغة التي يجب أن نفتح آذاننا لسماعها والعمل بموجبها، لأنها لغة الحق، لغة النور، لغة الوضوح والتميّز... إنها قَبَس من المعنى الذي للحياة. وهل بغير تلك اللغة يمكننا أن نتوجّه الى أهل الكهف، أولئك الذين لا يرون من الحقيقة إلا الظلال؟

* أستاذ الفلسفة في الجامعة اللبنانيَّة



إن لغة الجنرال عون، هي اللغة التي يجب أن نفتح آذاننا لسماعها والعمل بموجبها، لأنها لغة الحق، لغة النور، لغة الوضوح والتميّز

Thank you for that Dr Nassif.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby Abou Jamra » Wed Jan 03, 2007 1:41 pm

إن لغة الجنرال عون، وكل الصادقين، في مسيرة إعادة بناء لبنان، هي اللغة التي يجب أن نفتح آذاننا لسماعها والعمل بموجبها، لأنها لغة الحق، لغة النور، لغة الوضوح والتميّز... إنها قَبَس من المعنى الذي للحياة. وهل بغير تلك اللغة يمكننا أن نتوجّه الى أهل الكهف، أولئك الذين لا يرون من الحقيقة إلا الظلال؟

Your words found their way from your pen to my heart. Thank you again Dr Nassif Azzi.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby haroun » Wed Jan 03, 2007 9:25 pm

في أبجدية الجنرال ... ليست هناك حروف ضائعة


This translates to: "In the general's alphabet, there are no lost letters".

This general's alphabet has no lost letters? Move over Cadmous. This Alphabet the Doctor is talking about is of a weird language. It started Iraqi, leaned to French then to American back to French today it is Syrian closer to persian. No one understands it. Maybe that's why his followers have lost their minds and are now coming up with boring poetry that doesn't even rhyme. Aoun and his tayyar are nothing more than a passing summer cloud that carry no rain, sooner or later the wind will blow it off to where it belongs Syria and Iran.

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Postby Abou Jamra » Thu Jan 04, 2007 1:09 pm

boukra men zaker ba3adna.

We will remind each other during the maten election, during the council elections, during any election. Men zaker ba3adna ya Haroun. This cloud is a Tsunami ya Haroun> Al massira started last May and it's taking lebanon by storm.

Thank God you are not working for the weather bureau, because your forecast like your statistics is inaccurate.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby Abou Jamra » Fri Jan 05, 2007 3:54 pm

TUNE IN

القيادي في التيار الوطني الحر الدكتور ناصيف قزي ضيف محطة "NBN"، الثانية عشرة ظهر الإثنين 8 كانون الثاني الجاري.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby haroun » Fri Jan 05, 2007 6:08 pm

Abou Jamra wrote:TUNE IN

القيادي في التيار الوطني الحر الدكتور ناصيف قزي ضيف محطة "NBN"، الثانية عشرة ظهر الإثنين 8 كانون الثاني الجاري.


"القيادي ناصيف قزي "
I like the sound of it. A year ago I barely noticed he existed today he's a leader? Seems that your general is generous, he doesn't waste any time promoting his soldiers!

Is anayone tracking the tv ratings for Nassif's shows? I bet Al Manar made a fortune from his last appearance. NBN wouldn't miss the oppotunity and New TV and Al Akhbar paper are in his future, nothing but the beacons of Lebanese media journalism will do!.

Can someone receiving these brodacasts record them and place them on you tube?

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Postby Abou Jamra » Sat Jan 06, 2007 2:57 pm

Yes Haroun the General rewards those loyal to him. Unlike that traitor Fayez Azzi who has been spreading lies about GMA and the FPM. Did you read his last article? What a hypocrite...

Anyway i will do my best or i will ask Charboula to tape the show and attach it here.


Meanwhile for all those of you in Lebanon. Dr Nassif is hosting seminars in Martyrs square all are welcome to attend. Keep up the good work Dr Nassif.



برنامج خيمة التواصل السياسي في ساحة الشهداء
04 كانون الثاني 2007
انطلاقاً من إيماننا الراسخ بلبنان السيد، الحر والمستقل، وطناً نهائياً لكل ابنائه،
وانطلاقاً من نضالاتٍ وتضحياتٍ جسامٍ قدمناها على مذبح الوطن، كما الكثيرون من اللبنانيين، على مرّ أزمنة المحن والحروب التي لاحقتنا طوال عقود من الزمن، نضالاتٍ وتضحياتٍ، قدمناها لأجل أن يبقى لبنان موحَّداً، قوياً، آمناً ومزدهراً،



وتأسيساً على ما نختزنُ من أصالة تاريخيَّة مشرقيَّة عربيَّة منفتحة على العالم بأسره، وما لنا من تراث فكري، يغنيه مسار حضاري عريق بأدواره كافة،
وعملاً بما نتحلى به من مناقبيّة وطنيّة في أفعالنا وردّات أفعالنا،

وانطلاقاً من قناعات فكريَّة وسياسيَّة تضمنتها أوراقُنا الميثاقية، ومن تجلياتها في تفاهمات سياسيَّة، أثبتت للملأ أنها وطنيَّة بامتياز، في منطلقاتها كما في أهدافها،

ونزولاً عند رغبة دولة الرئيس العماد ميشال عون، في إعادة ربط أواصر الصداقة بين اللبنانيين الذين فرقتهم، ولعقود من الزمن، حروب عبثيَّة،

وباعتبار أن ما يجمع اللبنانييّن، على تنوعهم الطائفي والسياسي، هو أعمق بكثير مما يفرقهم،

وحيث أن الحكومات التي تعاقبت على لبنان في مرحلة ما بعد "اتفاق الطائف"، لم تقدّم أي إسهامات جوهرية، لجهة بناء الإنسان اللبناني، وبالتالي المواطن،

إنطلاقاً من كل ذلك، وفي إطار الإعتصام الإعتراضي المستمر في ساحتي الشهداء ورياض الصلح، سعياً الى إعادة تكوين السلطة وفقاً لمنطق الشراكة، نعلن، باسم التيّار الوطني الحرّ، عن افتتاح خيمة التواصل الفكري والسياسي.

برنامج اللقاءات*

من نحن؟

1. التيّار الوطني الحرّ/ الثلاثاء 19 كانون أول 2006.

2. التنظيم الشعبي الناصري/ الخميس 21 كانون اول 2006.

3. الحزب الشيوعي اللبناني/ الثلاثاء 26 كانون أول 2006.

4. تيار المردة/ الخميس 28 كانون أول 2006.

5. حزب الله (1)/ الخميس 4 كانون الثاني 2007.

6. حركة أمل/ الثلاثاء 9 كانون الثاني 2007.

7. حزب الله (2)/ الخميس 11 كانون الثاني 2007.

8. الحزب الديمقراطي/ الثلاثاء 16 كانون الثاني 2007.

9. حركة الشعب/ الخميس 18 كانون الثاني 2007.



ــــــــــــــ

* تُعقد هذه اللقاءات الحواريَّة في خيمة التواصل الفكري والسياسي عند التاسعة مساءً.

ينسِّقها الدكتور ناصيف قزّي بالتعاون مع أمانة سر التيّار ولجانه المختصّة كافة.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby Abou Jamra » Mon Jan 22, 2007 10:31 am

سياسيّونَ غِبّْ الطلَب
رسالةٌ الى من يشاء
الدكتـور ناصيف قـزّي 22 كانون الثاني 2007
علا أونا... على دُووّي... أسرعْ، ربما تكونُ أنت من سيقعُ عليه الخيارُ غداً...
سياسيّون غِبّْ الطلَب... بالجُملة أم بالمفرق، لا همّ... المُهم أن يجلسَ هؤلاء على كرسيٍّ ما... على عامودٍ ما... في مكانٍ ما. وإذا أمكنَ، أن يَحشُروا أنفسَهُم على تلك الطاولة الكبيرة المربَّعة، في ذلك البهو الحريريّ الشاهانيّ...
حيث تراصف، قبلَهم، من حولها، أرباعٌ وأثلاثٌ وأنصافٌ من أَشباه الرجال، ومن بقايا أحزابٍ وهيئآتٍ وتجمّعات، جُلُّها من خارج الزمن... ليتأكّد لك أنَّ الزمن الذي نعيش هو زمنُ التصحُّر السياسي، والشحّ المعرفيّ، والبؤس الكياني. إنَّه، عن حق، زمن الأجسام اللَبوس وعُقم العقول وتعاسة النفوس.
هنا "حليفٌ خائنٌ"... أتت ساعته. وهناك شتّامٌ خدَعتْه الشتيمة. وهنالك منافقٌ ثَبُتَ أنّ رهانهُ خارج الدار.
هذا يُطلُّ من صحيفةٍ، أين منها سياسةُ الصحّاف... وذاك من شاشةٍ فسُدَ مِلحُها... وذلك من على منبر هجرتهُ الأيقونةُ حياءً.
أخي المواطن،
قد يُؤذيكَ بعضُ الكلامِ في الصحافةِ المرئيَّةِ والمسموعةِ والمكتوبَة، كلامِ سماسرةِ الزمنِ الرديء... قد يُؤذيكَ كُفرُ الكافرينَ ومَكرُ الماكرين... قد يُؤذيكَ كلامٌ لا تسطيعُ أن تدحَضَهُ، فتكتفي بتمزيقِ الجريدة أو بإطفاء التلفاز. هذا... إذا سَلِمَتْ الشاشةُ من غضبِك.


كلاّ أخي المواطن... لا يُغْضِبَنَّكَ نفاقٌ موصوفٌ ومَكرٌ مألوف... فحَبْلُ الأكاذيبِ لن يَطول... والأقنعةُ أغشيةٌ من رمادٍ رطبٍ، تتطايرُ مع الشروق.
أجل... هو النورُ الذي يَكشِفُ كلَّ شيء... فلا الأقنعةُ تُخفي ولا النِعال.
قد تُؤذيكَ رؤيةُ بعضِ الوجوه... قد لا تَحتَملُ تحاليل بعض الساسة وتقاريرِهم وادّعاءاتِهم، وما يقدّمونَه من توجيهاتٍ وتوجُّهات. لكنَّك من سيمائِهم تعرفهُم... أكانوا في عالَمِ الصباحِ أم في استحقاقِ المساء... أكانَ كلامُهُم كلامَ الناسِ أم جُرأةً في الكلام...!؟
صدّاميّين كانوا أم خدّاميّين أم يهوذيّين... فقد فضّلوا جميعاً الثلاثين من الفضّة على ملكوتِ الأرضِ والسماء.
أخي المواطن،
لا تيأس، فالثورةُ البيضاءُ تؤرِقُهُم وتُعيقُ خُططَهم... إنها النورُ الذي يَكشِفُ عُريهُم، والحقيقةُ التي ستُعيدُ ترتيبَ المعايير لتُعيدَ الحقَّ الى نصابه.
أما هم، فستَحِلُّ اللعنةُ عليهِم لما اقترفوهُ من كبائرَ في أدوارِهِم المتعاقِبة وما يتفوَّهونَ به اليوم من أكاذيب... ولن يكونوا في الغد القريب، في حسابات الناس، الأقربين والأبعدين، وفي دفاتر التاريخ، أكثر ممّا كانه خوَنَةُ الشعوبِ في مساراتِها التحريرِيَّةِ والتحرُّريَّة... لأن الشرفاءَ هم شرفاءٌ في كلِّ دورٍ، ولا يُمكنُهم أن يكونوا غيرَ ذلكَ مهما جارَت الأيام وتبدَّلَت الخِلافات. كما لا يمكِنُهُم أن يَنتَقلوا من موقعٍ الى موقع مدَّعين ألقاباً ما كانت يوماً لهم ومتذرِّعينَ بالأضاليل... وهم في حقيقتهم نفعيّون ومتقلبّون ليس إلاّ...!؟
أخي المواطن،
صحيحٌ أن في بورصة الدعارَة السياسيَّة اللبنانيَّة سياسيّين غبّ الطلب لنكء الجراح وإفساد الإنتصارات وتضليل الناس... لكنَّ ما يُثلِجُ القلب، هو أَنَّ في لبنان، وعلى الرغم مما يتعرضون له من أذىً من هذا وذاك، قادةٌ أصفياءَ أنقياءَ شرفاءَ، يتقَدَّمُهُم سيِّدان: سيِّدُ المقاومة وسيِّدُ القرارِ الحرّ. ودأبُهُم، أن يَبقى لبنان وطنَ العزَّةِ والكرامَةِ... وسيبقى.
وكي يَبقى هذا اللبنان موطنَ الحريّةِ والعدالةِ والإزدهار... وكي نَستَرِدَّ حقَّنا في الشراكَةِ والمساءَلة وصُنع القرار... وكي نُعيدَ الى السياسة اللبنانيَّة صفاءَها... هلمّوا معي غداً لنملأ الساحات احتجاجاً، فنُسقِطَ جدار الوصايَة والتعنُّت والإستئثار.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby Abou Jamra » Thu Feb 01, 2007 12:16 pm

مسيحيَّـةُ الخَـدِّ الأيسَـرْ
30 كانون الثاني 2007
ناصيف قزّي - أيُّ مسيحيَّة هي مسيحيَّتي... أتلك التي تَبسِطُ حدودَها وِسعَ الإيمان بالإله الشخص، أم تلك التي تَحفُر في غياهب الأزمنة بحثاً عن الأصنام؟ أتلك التي تسمو بالإنسان إلى مراقي القيمة، أم تلك التي تشيِّئ البشر أفراداً وجماعات؟


أسئلةٌ... طالما طرَحتُها على نفسي، أمام مشاهد الدم والدموع، وكلِّ العذابات التي مرَّ بها شعبُنا، ولا يزال... منذ أن كان لبنانُ في اللهب.
أسئلةٌ... أعودُ لأطرحَها ثانيةً على نفسي، وعلى من حولي، بعد ما شهدناه في الأيام الأخيرة، من أعمال عدائيَّة، بَلغت حدَّ الرصاص، في غير مكان من لبنان، ومنها تلك التي مارسَها مواطنون مسيحيّون من فريق سياسيّ سلطويّ، ضدَّ مواطنين مسيحيّين آخرين سلميِّين، معترضين على حكومة لادستوريَّة.

أسئلةٌ... أطرحُها على نفسي قبل أن أطرحَها على كنيستي... كنيستي المارونيَّة تحديداً، الخارجة لتوّها من مجمعٍ بطريركي دهري، يُفتَرَضُ أن يكون قد أزال بعضَ الضباب الذي لفَّ جماعةً مسيحيَّةً مشرقيَّة، بنتيجة ما أوقعها فيه بعضُ ساستها من رهاناتٍ ومغالطات... كنيستي المارونيَّة التي تغصُّ بطريركيَّتُها بالزائرين المتبرِّكين صُبحَ مساء... البطريركيَّة التي قيل عنها يوماً، في زمن الكاردينال بولس المعوشي، إنَّها «صخرةُ الخلاص».

قد يكونُ من المهمّ أن يدرك أهل الحلِّ والربط، في الشرق كما في الغرب، مبادئ كنيستنا ونداءاتها لأجل لبنان ومواقفَها من مشاريع الحلولِ كافة. غير أن أهمّ من ذلك هو أن يَعيَ أهلُ البيت من الموارنة أولاً، ومعهم بقية المسيحيّين، ولا سيما منهم فريق السلطة، تعاليمَ تلك الكنيسة وإرشادَها ومقرّراتِ مجامعِها... فهل تُراهم مدركين؟

هل يدركُ هؤلاء ما معنى أن نكون مسيحيّين في هذا المشرق؟ هل يدركون أهميَّة لبنان الحضاريَّة ورسالتَه ورسوليَّتَه، وبخاصةٍ في ظل ما يحاكُ لمنطقتِنا من مشاريع ومخطّطات؟
وهل نسي المسيحيّون ما حلَّ بنا وبجبلِنا الأشمّ، منذ أواسط القرن التاسع عشر، من نكبات، وقد تكرَّر ذلك في النصف الثاني من القرن الماضي، ولم ينته فصولاً بعد... ناهيك عمّا عرفناه، مع غيرنا من أبناء الوطن، طوال قرون الظلم والظلاميَّة من المماليك إلى بني عثمان، من اضطهادات؟ هل نسي هؤلاء كم كانت مكلفة على مجتمعنا، سياساتُ التمحورِ في ذلك الزمن، من «تكفير البطريرك للإنكليز» نزولاً عند رغبة الفرنسيّين، وغَيرة هؤلاء علينا ورغبتِهم في «استبدالنا بمسلمين من الجزائر»؟

هل نسي المسيحيّون كم كلَّفتنا سياسات المحاور العربيَّة والدوليَّة، من «الجمهورية العربيَّة المتحدة» ومشروع الوحدة المتعثِّرة، إلى «حرب الخليج الثانية» و«النظام العالمي الجديد»، مروراً بـ«اتفاقيَّة القاهرة» و«حريَّة العمل الفدائي»، وبـ«كامب دايفد» و«مشاريع الاستسلام»، وبـ«حرب الخليج الأولى» واجتياح إسرائيل للبنان... وكيف كنّا، في كل مرة، ندفع الثمن؟

هكذا، وعلى عكس ما يَظنُّ بعضُنا، وباستثناء ما فعله تجاه لبنان رجالاتٌ كبار أمثال الجنرال ديغول، بُعيد العدوان الإسرائيلي على مطار بيروت الدولي عام 1968، والرئيس فرنسوا ميتران في أواخر الثمانينيَّات، فالسياسة الفرنسيَّة، على ما قاله العلامة الماروني الخوري يواكيم مبارك، «لم تكن يوماً سياسة مسيحيَّة تجاه لبنان»، ولا هي اليوم سياسة قد تخدم مصلحة لبنان. فسياسة فرنسا في الشرق الأوسط هي سياسة «تصريف منتجاتها»، كما يزعم الرئيس الفرنسي جاك شيراك، وإن بدا أخيراً شديد التأثر في حديثه عن لبنان... هو المرتبطُ، على ما يبدو، بأفراد عائلةٍ من لبنان ليس إلاّ...! رحم الله الأكاديمي الفرنسي الكبير جان فرنسوا دونيو ــ وقد رحل هو الآخر منذ بضعة أيام ــ الذي وقف في الجمعيّة العامة الفرنسيَّة عام 1991، منتقداً السياسة الأميركيَّة ومدافعاً عن لبنان وحقّ لبنان في السيادة والحريَّة والاستقلال... هو الذي ما تردَّدَ يوماً، باسم فرنسا القيم الحضاريَّة العظيمة، في الدفاع عن الشعوب المقهورة، من أميركا اللاتينيَّة إلى أفغانستان.

والأميركيون الغيارى على لبنان وديموقراطيته، هل يتنبَّهون إلى المسيحيَّة والمسيحيين في هذا المشرق، هم الذين جاؤوا غير مرة لنقلنا بالبواخر إلى كندا؟

وهل من أحد يستطيع أن يعطينا دليلاً على عكس تلك السياسة؟

في الواقع، إنَّ الرصاصات التي أطلِقتْ على المتظاهرين في الشوارع، هي التي أعادت إلى ذاكرتنا أياماً سوداءَ ومخططاتٍ ظننّا أنها ذهبت إلى غير رجعة.

ألم تستهدف تلك الرصاصات التي أصابت مارك وجورج وسهام وغيرهم، ألم تستهدف، بالإضافة إلى السلم الأهلي، الإرشادَ الرسولي والمجمعَ البطريركي الماروني... وكلَّ إسهاماتِ الكنيسة في العقود الأخيرة؟

وهل يَعقُل أن يسيرَ بعضُنا في سياساتٍ تتناقضُ مع الانفتاح على المحيط والتفاعل معه، سعياً إلى شراكة حقيقيَّة بنّاءَة؟

وهل يكون سلام مع الآخرين إن لم يكن هناك سلام في النفس...!؟

وأين نحن من ذلك... والشرُّ نائمٌ في مكان ما... داخل البيت.

ثم، ماذا عن القيم المسيحيَّة... أتراها حيَّة في ربوعنا؟

وقبل أن نسأل عمّن أعاق مبادرة المطارنة الموارنة للخروج من الأزمة المستفحلة وإبرام «وثيقة الشرف» المقترحة، نتساءل عما إذا كان الفريق الحاكم اليوم، والمتسلِّط منذ عام 1992، قد بنى بالفعل دولة، أو هو حقاً راغبٌ في ذلك؟

وإذا كان الأمر قد حصل فعلاً، فلماذا يُعيدنا بعضُ رموز السلطة، إذاً، إلى أزمنة الفتن والحروب وهواجس القنص والخطف على الهويَّة... وقد كشفت الوقائعُ المتلفزة والمشاهداتُ والتصريحاتُ العنتريَّةُ والتحريضيَّةُ كلَّ شيء؟

وهل يعلم هذا البعض، ومِن ورائِه كلُّ الفريق الحاكم، ما معنى الديموقراطية؟ وفي أسوأ الحالات، أيجوز أن يُمنع تحرّك شعبي ديموقراطي، بالعنف المدبَّر سلفاً، وأحياناً بقوة السلاح، ومن جانب أفرقاء سياسيّين مشاركين في السلطة؟

وبالمقابل، هل يعقُل أن تَصمت الكنيسة إزاء ما جرى من انتهاكاتٍ خطيرة، وأنها إذا ما تحدَّثت عن الموضوع، وضعت الجلاّد والضحيَّة في المقام نفسه؟

وهنا، لا بد لنا من أن نتساءَل، ما إذا كانت الأحاديث التي تدور غالباً بين صاحب الغبطة وبعض السياسيين الموارنة المداومين في الصرح، سياسيي الزمن الرديء، «الفريسيّين الجدد»، الذين يجيئونهُ ليلَ نهار، دأبهم في ذلك تلفيق الأكاذيب وبث السموم من على درج الصرح! ما إذا كانت تلك الأحاديث تتوافق فعلاً مع رأي صاحب الغبطة؟ وهل نصدِّق أن ما يتلى أمام الكاميرات في الخارج، مغايرٌ لما يُبحث في الداخل؟

وليُسمَح لنا هنا أن نعود بالذاكرة، ليس إلى «اتفاق الطائف» وملابساته، ولا إلى «قانون الانتخاب» المهرَّب، ولا إلى بقية الانتهاكات الدستورية الفاقعة، التي يُنكرها هؤلاء، بل إلى «مصالحة الجبل» بالتحديد، تلك التي يوهمون الناس بإيجابيّاتها، ويعملون وكأن عودة المهجَّرين قد أنجزَت بالفعل... والناس من أقوالهم وأفعالهم براء.

فماذا تُراها قد حملت زيارة البطريرك الماروني للجبل عام 2001، أو ما اتفق على تسميته «مصالحة الجبل»، سوى عودة القلَّة القليلة من المهجّرين المسيحيّين حتى الساعة. ماذا تُراها قد حملت تلك الزيارة، سوى تكريس زعامة وليد جنبلاط على موارنة الجبل؟

قد يؤذي هذا الكلام بعضَ الناس، وأنا منهم... ولكن، أليس هذا ما كان يبتغيه بعض الأتباع من الساسة الموارنة، سعاة البريد بين المختارة وبكركي، من الجبل ومن خارجه، وهم كُثُر؟ أليس هذا ما يعملون أيضاً بهَدْيِه اليوم، باستزلامهم لهذا أو ذاك من «بكوات» وشيوخ الزمن الهزيل، متجاهلين كل المشاريع المشبوهة وفي مقدمها التوطين، الذي قد يؤدي إلى التقسيم؟ أليس هذا ما كان يشتهيه ويعمل لأجله بعض أمراء الحرب؟

واليوم، أليسَ من حقِّنا أن نسأل الكنيسة، كنيستنا المارونيَّة بالتحديد، بعد ما شهدناه بالأمس القريب من أعمال شغبٍ وعنف دموي، عن عودة الصليب الذي ليس كالصليب، وعما إذا كان حقاً رمزاً لمسيحيَّتِنا؟ لقد تضاربت الإجابات عن هذه المسألة التي نخشى أن تتناغم مع ما يتربص بالوطن من مخططات ومؤامرات. فإذا كان الأمر بالإيجاب، فليسجِّلوا في دفاترهم أنّني، مع الكثيرين من أبناء ملَّتي، ومنهم كلّ أولئك الأبرياء الذين نزفوا دماً على قارعة الطريق، لا لشيء إلا لأنهم محتجّون سلميّون ديموقراطيون، فليسجِّلوا أننا جميعاً مرتدّون وخارجون عن تلك المسيحية؟ وإذا لم يكن الأمر كذلك، فليعيدوا إذاً الصليب إلى مكانه، وليضعوه حيث يجب أن يكون، وليعملوا بموجب ما يرمز إليه من طهر ومحبة وفداء؟ ثم، لتسترجع الكنيسة، وقبل فوات الأوان، القرار الذي يوحِّد اللبنانيين بموجب مبادرتها، ولترفع عنا المذلَّة والتبعيَّة وذهنيَّة الحرب.

فمسيحيَّتُنا... هي قبول الآخر. أياً يكن هذا الآخر، في دينه أو في انتمائه السياسي.

مسيحيَّتُنا... هي مسيحيَّة يوحنا بولس الثاني الهامس في أذن محمد أقجا مسامحاً...

مسيحيَّتُنا... هي مسيحيَّة الـ Abbé Pierre ــ الذي شيِّع الأسبوع الفائت في باريس ــ في نُصرتِه المعوزين والمشرَّدين والمعذَّبين والمتألِّمين من أبناء الأرض، إلى أيِّ دينٍ انتموا أو عرقٍ أو مكان...

مسيحيَّتُنا... هي مسيحيّة الأم تيريزا والأخت أمانويل اللتين أعطتا البشرية عطاءات وعطاءات، من كلكوتا في الهند إلى القاهرة وإسطنبول، من دون حساب.

مسيحيَّتنا، هي مسيحيَّة المطران يوسف الخوري والخوري يواكيم مبارك والمطران سليم الغزال والخورأسقف يوحنا الحلو، وغيرهم من الآباء الذين عاشوا لبنان الرسالة بالقول والفعل...

مسيحيَّتُنا... هي مسيحيَّة أساقفة وارسو وغدانسك في بولونيا زمن التحرّر... وكلُّ أولئك الرسل من «لاهوت التحرير» في أميركا اللاتينيَّة والأسقف روميرو إلى إفريقيا السوداء وديسموند توتو...

مسيحيَّتُنا ليست مناطقيَّة ولا مذهبيَّة... ولا حتى فدراليَّة... فهي لا تكون ذاتَها إلا حيث هو الآخر.

مسيحيَّتنا هذه، هي نفسُها مسيحيَّةُ ذاك الذي وقف يوماً في عِظَةِ الاثنين، بُعيد حرب تموز العدوانيَّة، قارئاً إنجيل الدينونة ومناشداً المسيحيّين مساعدة إخوانهم في الوطن، شاهداً بذلك على مسيحيَّته في هذا المشرق عملاً بالإرشاد الرسولي. إنها مسيحيةُ الجنرال عون الذي يذكِّر دوماً بكنيسة الإيمان والمحبة والرجاء... القائد الذي يُدرك تماماً معنى «الشهادة الخلاصيَّة» ومعنى «ان نكون من التراب وإليه نعود»... وحبذا لو أدرك ذلك الآخرون.

وإذا كان بعض المستنيرين قد اعتبر أن مسيرة التيّار الوطني الحرّ على مستوى الوطن والمحيط العربي، هي امتدادٌ لعطاءات روّاد النهضة العربيَّة في أواسط القرن التاسع عشر، وهم محقّون في ذلك، فإننا نرى، وليسمَعْنا الأقربون والأبعدون، أنَّ الجنرال عون، في «وثيقة التفاهم» مع حزب الله، ومن ثمَّ بالموقف التاريخيّ الذي أعقب حرب تموز العدوانيَّة، لم يوقف الفتنة بين اللبنانيين فحسب، بل أعاد إلى المسيحيين في هذا المشرق موقعهم الوطنيّ الطبيعي، وأسهم في تصويب الخطاب العربي والإسلامي تجاههم، وأخرجهم من «ذهنيَّة العمالة والتبعيَّة» التي لا يزال البعض مصراً على سجنِهم وراء قضبانها.

إن ما حقّقته مسيرة الجنرال عون للمسيحيين وللمسلمين، في زمن قياسيّ، هو أكبر بكثير مما استطاعت ان تُحَقِّقَه عقودٌ من الحوار المسيحي ــ الإسلامي الجامدِ في شكليّاته... والأدبيات.

إن التعدي على هذه الإنجازات الكبيرة، ليس جريمة في حق لبنان ودوره ومنعته ومسيحيّيه ومسلميه، بل في حق المسيحيَّة والإسلام معاً في هذا الشرق... وفي العالم.

أدعوكم جميعاً، وبكل محبّة وتجرّد، إلى التمعّن في ما أقول، عبرَ إعادة قراءة هذا الخطاب السياسي بعيداً من التفاهات اليوميَّة والأحقاد... وإذ أعتبر أن الحقدَ ليس من المسيحيَّة في شيء، فلا أظنُّ أنّي مخطئ في ما أقول.

باختصار، مسيحيَّتُنا هي مسيحيَّةُ الخدِّ الأيسر. وإذا كان لدى الكنيسة، أو لدى أيّ فريق سياسيّ مسيحيّ، مفهومٌ آخر للمسيحيَّة... فليطلعنا عليه.

تلك هي مسيحيَّتنا إذاً... إنها مسيحيَّةُ الخد الأيسر... المسيحيَّةُ التي لا بد من أن تنكسرَ عندها يد الشرّ والجريمة والتفرقة.

* أستاذ الفلسفة في الجامعة اللبنانيَّة
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

PreviousNext

Return to Politics - Jieh

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 1 guest

cron