Another tune from the lune

Opinions, Editorials and Discussion

Moderators: Abou Jamra, Prince Cadmus II

Another tune from the lune

Postby haroun » Fri Jul 13, 2007 11:23 pm

Aoun: "My Candidacy is Only Hope for Lebanon Because I am a Free Man"

Ya Aoun listen, the only hope for Lebanon is for you to leave it alone. You decieved people in trusting you once, never again. And this chair you're so in love with has been relocated to Asfourieh.

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Postby Prince Cadmus II » Sun Jul 15, 2007 1:11 pm

His candidacy for Deir es Saleeb has been approved by the board of directors.
Don't piss down my back and tell me it's raining.
"Upon the Tsurian sea the people live who style themselves Phoenicians...
These were the first great founders of the world
Founders of cities and of mighty states"
User avatar
Prince Cadmus II
senior member
 
Posts: 715
Joined: Sun Apr 09, 2006 2:23 am
Location: Sydney, Australia

Postby Abou Jamra » Sun Jul 15, 2007 9:53 pm

العماد عون: ترشحي إلى الرئاسة مفتاح حل الازمة

Yes general you are the key and the rock on which we will rebuild our country.

إذا أرادوا تعيين "مختار" أو "باش بزق" في بعبدا فهذا أمر مرفوض

We want a strong independant leader in Baabda. GMA is the one.

zhe2na mena haide al symphony ya haroun.

Come to lebanon and see who the people want. Come to lebanon and see what lebanon needs. If he is both crazy and deceptive than that's fine, cause this isnt really a sane and honest place.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby haroun » Tue Aug 28, 2007 6:46 am

أسبوع "أعصاب" عون

أتحف النائب ميشال عون اللبنانيين بسلسلة من التصريحات النارية المتقلبة خلال الأيام الماضية، بشكل "دوّخ" من لا يدوخ في حياته. ولم نعد نعرف أي تصريح نعتمد لنعرف حقيقة ما يريد.

فهو، وعدما وعد بأن "يتمالك" أعصابه و"يستوعب" كل ما يجري ليتصرف بهدوء حيال الأزمة والتعقيدات القائمة، إذ به يفقد أعصابه بعد أقل من 24 ساعة ليهاجم في تصريحه الثاني البطريرط الماروني ومفتي الجمهورية وعموم أبناء الطائفة السنية إضافة الى النائب وليد جنبلاط والدكتور سمير جعجع.

وهكذا أيضا، وبعدما تحدث عن تبدل وتغيير في الموقف الأميركي من لبنان بعد اجتماع كتلته الأسبوع الماضي (20 آب) مشيرا الى أن الأميركيين بدأوا بفهم ما يجري، عاد ليشن حربا شعواء على الولايات المتحدة متهما الادارة الأميركية بأنها تقتل اللبنانيين منذ عام 1970.

كما أن أعصاب عون "الهادئة" لم تمنعه من التهديد بالبندقية يوم الخميس الماضي حين تحدث أمام وفد قائلا "نحن التوحيديون قادرون على توحيد لبنان بالبندقية"، متناسيا أنه وحلفاءه في "حزب الله" الوحيدون الذين طرحوا موضوع التقسيم وبشكل علني، كما أنهم الوحيدون الذين يملكون البنادق والصواريخ لينفذوا تهديداتهم.

أما الطريف حقا، فهو أن عون وبعدما يطلق النار على جميع اللبنانيين تقريبا (طبعا باستثناء حلفاء سوريا وعملائها في لبنان) يعود ليطرح نفسه مرشحا توافقيا لرئاسية الجمهورية بحيث أنه الوحيد القادر على التواصل مع جميع اللبنانيين!

إنه "الجنرال" الذي لا يتردد في أن يشعل "بيروت مرة تاسعة... ما هم فهي قد احترقت 8 مرات قبلا". هكذا قال عام 1989 وهذا ما يستعد لفعله مرة عاشرة عام 2007. فالمعلومات الواردة من اجتماع الرابية الثلثاء الماضي تفيد أن عون وحليفه سليمان فرنجية أعلنا صراحة عن خطتهما للاستعانة بمسلحين من "حزب الله" لاحتلال الوزارات والمؤسسات العامة في الخطوة الانقلابية التي يعدون لها مع إعلان الحكومة الثانية!

إنها "أعصاب" عون التي يبدو أنها وحدها التي سقطت مرة جديدة وباتت تحتاج الى علاج جدي. يكفي المسيحيين ما عانوه من انقسامات وتوترات في مناطقهم في حين كان "حزب الله" يحرص على عدم الانزلاق في أي فتنة شيعية- سنية. لهذا امتنع عن المشاركة في انتخابات بيروت الفرعية ودفع عون الى انتخابات المتن ل"سرقة" مقعد الوزير الشهيد بيار الجميل. وهكذا يفعل اليوم عبر دفع عون الى مشاكل داخل الصف المسيحي.

فليتعلم الجميع من عبرة 23 كانون الثاني للتأكد من ان أحدا لا يمكنه الهيمنة على المناطق المسيحية التي ستبقى مفتوحة أمام جميع أبنائها.

أما بالنسبة الى أعصاب عون فقد يبدو مفيدا أن يبعدوه عن الكاميرات، ويكتفوا بالنائب ابراهيم كنعان الذي أطل أمس بعد اجتماع تكتل الرابية. فكل إطلاله لعون تزيد التوترات والشرخ كما تساهم في التأثير سلبا على جنرال الرابية فيفقد أعصابه من جديد ليشن المزيد من الحروب العبثية التي سئم منها اللبنانيون والمسيحيون على حد سواء.

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube


Return to Politics - Lebanon

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 1 guest

cron