MICHEL NASRALLAHIAN: MAY GOD HELP YOU

Opinions, Editorials and Discussion

Moderators: Abou Jamra, Prince Cadmus II

MICHEL NASRALLAHIAN: MAY GOD HELP YOU

Postby saliby mashtoub » Fri Aug 10, 2007 9:31 am

سلام مسيحي قوتجي لا ينحني إلا أمام دماء شهدائنا الأبرار,
أيها الرفاق,


آصف شوكت، محمد ناصيف، جميل السيد، فايز القزي، رياض رعد، سفيرا سوريا في باريس وواشنطن... وغيرهم اذا لم نذكر كريم بقرادوني واميل اميل لحود وآخرين.. كلهم تناوبوا وأحياناً شكلوا ثنائيات لترتيب عودته الى لبنان بعد ان عرفوا شهوته لرئاسة الجمهورية. منهم من انسحب، ومنهم ما زال مثابراً يوماً ينعق بنعي لبنان وطناً و((يبشر)) في أذن الجنرال بأنك انت المنتصر. وطالما انت تعرف ما هو الأمل المنشود لميشال عون فمن السهل عليك ان تضحك عليه بل وان تستهبله.

قال لهم: اريد رئاسة الجمهورية في لبنان وخذوا ما يسركم.
قالوا له: نريد منك ان تواجه قرنة شهوان ومن ورائها البطريرك صفير، فهم وضعوا المسمار الاول في نعش وصايتنا على لبنان.
قال لهم: موافق.. اريد رئاسة الجمهورية.
قالوا له: نريد منك ان تكرر حرب الإلغاء مع القوات اللبنانية.
قال لهم: موافق، اريد رئاسة الجمهورية ولا تخرجوا سمير جعجع من السجن قبل الانتخابات النيابية.
قالوا له: نريد منك ان تواجه وليد جنبلاط وسعد الحريري فهما اللذان جعلا انهاء الوصاية على لبنان ممكنة.
قال لهم: موافق، اريد رئاسة الجمهورية.
قالوا له: نريد منك ان تتحالف مع حزب الله وان تدافع عن سلاحه.
قال لهم: موافق، اريد رئاسة الجمهورية.
قالوا له: نريد منك ان تدافع عن النظام السوري سابقاً ولاحقاً.
قال لهم: موافق، اريد رئاسة الجمهورية.
قالوا له: نريد منك ان تتحالف مع كل أتباعنا في لبنان حتى الذين خاصموك وقاتلوك وشتموك وقالوا انك مجنون.
قال لهم: موافق، اريد رئاسة الجمهورية.
قالوا له: اذا تحدثت عن الفساد في لبنان، فتحدث عن عهد الياس الهراوي ولا تتحدث عن عهد اميل لحود.
قال لهم: موافق، اريد رئاسة الجمهورية.
قالوا له: نحن انسحبنا من لبنان، ولا نريد فتح أي ملف يطال ممارسات سوريا في لبنان خلال 30 سنة او 15 سنة.
قال لهم: موافق، اريد رئاسة الجمهورية.
قالوا له: نريدك ان تصدق انه لم يعد هناك أي عنصر استخباراتي سوري في لبنان وان تدافع عن عدم وجود استخبارات سورية في لبنان.
قال لهم: موافق، اريد رئاسة الجمهورية.
قالوا له: نحن حاربنا رئيس الوزراء السني رفيق الحريري لمصلحة اميل لحود الماروني، وسنحارب أي رئيس وزراء سني مقبل حين تصبح انت رئيساً للجمهورية.
قال لهم: سلموني رئاسة الجمهورية وستجدون ما يسركم مني.



هكذا، الاستخبارات السورية تعرف كل شيء عن ميشال عون.. فهو كالمرض اذا عرفته سهل علاجه.. وقد امسكوا به من اليد التي توجعه.

يشكو ميشال عون من اضطراب عصبي تظهر مفاعيله حين الغضب او عدم الرضى بنتيجة او حوار او نقص في المديح او احراج في سؤال.
الاستخبارات السورية اطّلعت على ملف عون العصبي واضطراباته العقلية منذ كان تلميذ ضابط الى ان اصبح ضابطاً، ودخل دير الصليب للأمراض العقلية وملفه في هذه المؤسسة مختف وهو بين ايدي الاستخبارات السورية تهدده به، اذا لم يلتـزم بأوامرها، فهي تعرف انه سريع الانقلاب والتحول عندما يرى اين مصلحته فيلتحق بها. عرف السوريون نقاط ضعف ميشال عون.

قال حافظ الاسد لرفيق الحريري: ان افضل من يصبح رئيساً للجمهورية في لبنان هو ميشال عون.. ونحن نريد ان نسحبه من تحت سيطرة صدام حسين، لأنه يظن ان صدام سيجعله رئيساً للجمهورية، ونحن نريده ان يقاتل ((القوات اللبنانية)) المدعومة ايضاً من صدام، وسنجعله رئيساً للجمهورية.
عندما هزم صدام حسين بعد اجتياحه الكويت عام 1990
، قال ميشال عون لقد انهـزم السنة، وخاصة بعد انقسام الصف العربي، وارتفعت اسهم ايران الشيعية.
وبعد ان احتل الأميركيون والإيرانيون العراق أصبح عون على يقين كامل بأن عصر السنّة انتهى، وان عصر الشيعة أقبل وهو سيراهن على الشيعة لإيصاله إلى رئاسة الجمهورية.. والنظام السوري جزء من المعادلة الشيعية في المنطقة.. فبدأ اتصالاته من جديد مع دمشق عام 1997.. وصعّدها بعد عام 2000 حين خرجت قرنة شهوان إلى النور، وحين بدأ تعاظم تيار الاستقلال والسيادة في لبنان بانضمام وليد جنبلاط العلني له، وبمؤازرة رفيق الحريري الأكيدة له.
ميشال عون مهووس بجنون العظمة.. وكان جميل السيد مكلفاً ان يدغدغ عواطفه بهذه الصفة، فكان يتصل به من بيروت هاتفياً مخاطباً إياه قائلاً ((مون جنرال)) تحياتي.. احتراماتي حضرة العماد، فيرفع عون صدى الصوت عبر الهاتف في باريس ليسمع من حوله احترامات جميل السيد له.. وكان هذا الأخير حاكماً للبنان نائباً عن غازي كنعان ثم رستم غزالة.
سوريا تعرف ان عون كان يتمول من العراق أيام صدام حسين، وانه لا مانع أن يتم تمويله الآن من إيران عن طريق حزب الله قبل وبعد تفاهم، فكل أتباع سوريا في لبنان يتمولون الآن من إيران مسلمين ومسيحيين.
لقد وصلت إلى عون صناديق كبيرة ملأى بالمال النظيف العفيف والشريف من إيران خلال حرب صيف 2006، قيل لبعض الناس ان عون استخدمه ليستضيف بعض النازحين من الجنوب أو من الضاحية خلال عدوان ذلك الصيف اللعين، وعون يردد لمن معه.. إذا كانت حماس الإسلامية السنية تأخذ مالاً من إيران، فما المانع أن آخذ أنا الماروني المسيحي مالاً أيضاً من إيران.. من أين سأصرف على هذا التيار وعلى عملي السياسي والإعلامي والناس من حولي؟



بشير حيّ فينا

انا جاي اطلب منكن تقولوا الحقيقه قد ما كانت صعبه ها الحقيقه تكون
نحنا ما منقبل بقا نكون بذمة أياً كان، نحنا ما بقا نقدر نكون بحماية أياً كان
شهداءنا دافعو عنا، شهداءنا حافظو على قضيتنا،
شهداءنا
حافظو على حريتنا ووجودنا بهالشرق
User avatar
saliby mashtoub
junior member
 
Posts: 46
Joined: Tue Jun 05, 2007 6:11 pm

Return to Politics - Lebanon

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 13 guests

cron