Get your act together Bkirki!!

Opinions, Editorials and Discussion

Moderators: Abou Jamra, Prince Cadmus II

Get your act together Bkirki!!

Postby Abou Jamra » Mon Dec 24, 2007 4:19 am

هل خرق الراعي توازنات البطريركيّة المارونيّة؟
24 كانون الأول 2007
غسان سعود

• الحالة السياسيّة التي قسّمت معظم مؤسّسات الدولة فعلت فعلها في الكنيسة
يعيد تصعيد المطران بشارة الراعي ضد المعارضة تسليط الضوء على تنافس مطارنة الموارنة، وانقسامهم مجموعات تلتف كل واحدة حول خليفة محتمل للبطريرك الماروني الذي يجهد للحفاظ على التوازنات ضمن مجلس المطارنة، والبقاء على مسافة واحدة من طرفي الصراع السياسي

طرحت مواقف المطران بشارة الراعي المتبنية لخطاب الأكثرية النيابية حول معظم القضايا السياسية، بعد عام على ظهوره الغريب في حملة «أحب الحياة» الموالية، كثيراً من التساؤلات التي شغلت الرأي العام عشية عيد الميلاد. وكان لكلام الراعي وقعه المدوّي عند غالبية المطارنة الموارنة الذين آلوا على أنفسهم، منذ احتدام الصراع بين الموالاة والمعارضة النأي بخطابهم عن التبني العلني لموقف أحد الفريقين. ورغم التزام هؤلاء عدم الرد على راعي أبرشية جبيل المارونية الموجود خارج لبنان، فإن المحيطين بأجواء الصرح البطريركي يؤكدون أن الحالة السياسية التي قسمت معظم مؤسسات الدولة فعلت فعلها في الكنيسة أيضاً، وبات الشرخ بين رجال الدين بعضهم بعضاً كبيراً في حجم الشرخ بين الفئتين السياسيتين.

على صعيد الخلافات بين المطارنة، يقول أحد المتابعين إن هؤلاء منقسمون تحت عنوانين أساسيين: الأول خلافة البطريرك الماروني مار نصر الله بطرس صفير، والآخر الموقف من التطورات السياسية. فعلى صعيد «الخلافة» يتناقل أهل بكركي نكتة مفادها أن الذي سيخلف صفير ما زال شمّاساً (أدنى الرتب الكهنوتية) في إشارة إلى أن الصراع بين الموارنة على الخلافة البطريركية سابق لأوانه. إلا أن المتبسمين للنكتة يعودون ليؤكدوا أنه كما كل ماروني مرشّح مبدئياً لرئاسة الجمهوري، فإن جميع المطارنة دون استثناء يتطلعون بشوق إلى كرسي بكركي المذهبة.

ويشير أحد المتابعين إلى انقسام المطارنة، المنقسمين أصلاً وفق ماضيهم رهباناً وكهنة، ثلاثة معسكرات رئيسية:
واحد يريد للمطران يوسف بشارة خلافة صفير، من منطلق رغبتهم ببطريرك «لا يأتي من الرهبنة، ويكون من الشمال»، محاولين بذلك قطع طريق بكركي على المطران بشارة الراعي الذي «تراجع الدعم الفاتيكاني له بعد وفاة البابا يوحنا بولس الثاني». فيما ترى «مجموعة الراعي» أن قوة مطران جبيل تنبع أساساً من تراجع حضور المطران يوسف بشارة، الذي تحول طرفاً في الصراع السياسي عبر ترؤسه لقاء قرنة شهوان وتصادمه مع غالبية موارنة زغرتا الزاوية. ولا يرى أنصار الراعي أن إطلالات الأخير الإعلامية المكثفة قد حرقته، وفق التعابير اللبنانيّة، بل قرّّبته أكثر من اللبنانيين، و«عرّفتهم على شخصيته المتفهمة لهمومهم». أما علاقته الجيدة بالسوريين والتي دفعت بغازي كنعان إلى زيارته مراراً، فقد صارت من الماضي. ويضاف إلى فريقي بشارة والراعي مجموعة من المطارنة يرون في مطران بيروت بولس مطر الشخص القادر على ملء الفراغ الذي سيخلفه تخلّي صفير في يوم من الأيام. رغم استصعاب بعض أهل الثياب السوداء لهذا الأمر، نظراً لاتهام شقيق مطر بالتورّط في جريمة اغتيال الرئيس رشيد كرامي.
وإذ تكثر التكهنات، يعود أحد الكهنة المسيحيين ليشرح أن مجلس المطارنة هو اليوم عبارة عن مجموعة توازنات، لعلّ من أبرز وظائفها، عقب انتهاء كل اجتماع للمطارنة، هو تحوّل الأحبار إلى مدقّقين تفصيليين ينهمكون في وضع «الرتوش» على البيان الذي يكتبه صفير. من هنا، يتابع رجل الدين نفسه، سيفاجأ معظم الساعين وراء صولجان بكركي بعدم القدرة على التنبؤ لمن ستذهب العصا الذهبية، وخصوصاً أن انقسام المطارنة حول القضايا السياسية المطروحة يلعب دوراً كبيراً في توزّعهم على المجموعات الثلاث المذكورة. ويذكّر أحد المتابعين بالحضور الكبير والمميز للمطران يوسف مظلوم، والذي لا يفترض إسقاطه من الخريطة السياسية لمجلس المطارنة ولا من الأسماء المرشحة لخلافة صفير.
من جهة أخرى، يكشف أحد المقربين من البطريرك أن صفير الذي يتجنب سماع الأحاديث عن انقسامات المطارنة حول خلافته، يفضل عدم ذهاب المطارنة بتصريحاتهم إلى الحد الذي بلغه الراعي وبشارة من قبله. ويتابع صديق صفير، مؤكداً أن البطريرك يأسف بينه وبين نفسه لعدم قدرة الكنيسة على الشهادة المطلقة للحق كما يُفترض. وهو يهز رأسه بخيبة حين يسمع البعض يتحدث عن حيرة الكنيسة أمام موجبات رسالتها وتخلّفها عن الوقوف بجانب الحق والضعفاء.

طبقية
المطارنة
فيما ينشغل المطارنة بالسياسة، تزداد الهوة بين الكنيسة والشعب. ويسأل مسيحيون عمّا قدمته الكنيسة التي لا تكف عن التصريحات السياسية على الصعد التنموية والإنمائية، مشيرين إلى عدم قدرة المسيحيين على تعليم أبنائهم في الإرساليات التابعة لهم، أو الاستشفاء في المستشفيات التي تحمل أسماء قديسيهم، وتشارك الكنيسة في جني أرباحها. ويجزم البعض أن ثمة «طبقية» فاضحة في تعامل الكنيسة مع أبنائها، وهناك «ابن ست وابن جارية». وهو ما تكرس في أكثر من مناسبة، أبرزها زيارة البطريرك للجبل التي كرست زعامة وليد جنبلاط، رغم احتفاظه بأجراس كنائس المسيحيين في قصره، فيما رفض صفير المرور بأكثر من ثمانين بلدة مارونية في ساحل جزين وإقليم الخروب، قدمت أعز شبابها «للحفاظ على الوجود المسيحي
».
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby haroun » Mon Dec 24, 2007 7:23 am

"You people" are outcasts. It's doesn't matter how much money Aoun pays his spinners they are not going to get it right.

Batrak is infallible and will be here for a long time, and Msgr. Ra3y is 100% right. Here it is:

[color=olive][size=150]المطران الراعي لـ «الراي»: بري طعن كرامة اللبنانيين بإقفاله البرلمان عون مجرد أداة...
والقرار لحسن نصر الله وحزب الله
الراي 2007/12/23
حاوره ربيع كلاس
|
وصف المطران بشارة الراعي، راعي أبرشية جبيل المارونية ان الصراع الحالي في لبنان سني - شيعي «لأنهم صاروا يعتقدون ان المسيحيين عموما والموارنة خصوصا انتهى دورهم في لبنان».
وأضاف في حوار خاص مع «الراي» ان رئيس مجلس النواب نبيه بري وباقفاله باب البرلمان امام النواب لانتخاب رئيس جديد للجمهورية «ارتكب خطيئة كبيرة وطعن كرامة اللبنانيين بمعاملته نواب الأمة كأولاد»، مشيرا الى ان «الجميع يعلم ان بري لا حول ولا قوة له، وقراره ليس حرا بل انه يسير في الخط الشيعي ومن قبل سورية وايران».
واعتبر ان لسورية «دوراً أساسياً ومعروفاً في تعطيل انتخاب رئيس للبنان»، مشيرا في الوقت نفسه الى ان «حلم عودة الوصاية لا يزال يراود السوريين لعودتهم إلى لبنان».
وقال الراعي رداً على سؤال عن رئيس «التكتل والاصلاح» العماد ميشال عون ان «المعارضة تستغل العماد عون لنقل الصراع في لبنان من صراع سني - شيعي إلى صراع مسيحي - مسيحي»، مؤكدا ان العماد عون «مجرد أداة للاستخدام ولا يستطيع ان يقرر أي شيء، لان الذي يملك القرار هو (الأمين العام لحزب الله السيد) حسن نصرالله وحزبه».
وفي ما يلي نص الحوار:

• من المسؤول عن المجازفة بـ «شطب» الرئيس المسيحي الأوحد في العالم العربي؟
- كلمة شطب، كبيرة جدا وصعبة جدا...

انا لا استعمل كلمة شطب، ولكن بطريقة غير مباشرة، يمكن ان نكون نجازف برئيس مسيحي في لبنان والذي هو الرئيس المسيحي الوحيد في هذا الشرق.
قراءتي الشخصية، انه يوجد صراع اقليمي دولي، سني - شيعي، وهذا يدخل في اطار «فكفكة» الشرق الأوسط، وهذا الأمر عشناه في لبنان منذ سنة 1975 ولغاية اليوم.
وبداية الحرب كان هدفها التقسيم، ليس لان اللبنانيين يريدون التقسيم، انما لأن اسرائيل لا تستطيع ان تعيش في عالم عربي موحد ومتكامل ومتماسك، بل كل هم اسرائيل هو تفكيك العالم العربي على مستوى الطوائف، لتبرهن ان العيش المشترك بين اليهود والعرب غير ممكن، ولتبرهن ايضا ان حتى العرب بين بعضهم البعض، ليس بامكانهم ان يتعايشوا.
وقال الاسرائيليون عام 1956 ان «لبنان كذبة وسنبرهن ان لبنان كذبة»، وبدأوا العمل على ذلك حتى بداية حرب العام 1975، عندها بدأت حرب التقسيم، لان هم اسرائيل ان يبدأ التقسيم على المستوى الداخلي، أي إذا امكن ان يكونوا دويلات طائفية متنازعة، ومن ثم فكفكته اقتصاديا وافقاره، كما يعلم الجميع، فان العالم العربي غني جدا بسبب النفط، واسرائيل تريد ان «تكسره» في غناه، وتدخله في حروب، والحروب بحاجة إلى أموال.
واعتقد ان الكويت لا تزال لغاية اليوم، تدفع فواتير تحريرها من الغزو العراقي.
ثالثا هدف اسرائيل كسر أي بلد عربي عسكريا، وأحسن طريقة هي الخلافات والحروب.
لذلك، فبسبب الحرب على العراق، تحولت الامور الى صراع سني - شيعي، وصارت هناك خطوط: الخط السوري - الايراني ومن معهما وخط السعودية ومصر واميركا ومن معهم...
دائما في لبنان، الازمات تولد عندنا، فكما يقال، ان الحبل يحصل في الخارج والولادة تتم في لبنان...
الصراع الحالي بات سنيا - شيعيا بسبب هذا الخلاف الدولي وقراءتي الشخصية، انهم يعتقدون ان المسيحيين عموما والموارنة خصوصا انتهى دورهم، وما كان يسمى بـ «المارونية السياسية» انتهى دورها، فمن سيحل مكانها «السنة السياسية»، أو «الشيعة السياسية».
هذا الصراع، تذهب ضحيته رئاسة الجمهورية، ولكن في الوقت نفسه لا يوجد خطر ان نخسر الرئاسة الأولى، لان السنة والشيعة لا يزالان يعتبران ان الحل بينهما في لبنان، بقاء رئيس مسيحي ماروني ولكن أي رئيس وأي سلطة وأي امكانية.
يريدون ان يبقى رئيس الجمهورية مسيحيا مارونيا، لكنهم يريدون معرفة من هو الذي له الكلمة الأولى في لبنان ومن الذي يقرر في لبنان.
لغاية اليوم، السنة والشيعة في لبنان، وحتى إقليميا ودوليا، لا يوجد أحد يريد ان «يشطب» أو يلغي الرئاسة للمسيحيين.
• لماذا يتم تأجيل جلسات البرلمان لانتخاب الرئيس الواحدة تلو الاخرى؟
- لأن الصراع لم ينحل بعد، وأنا آسف ان يتصرف الرئيس بري بهذه الطريقة، الرئيس بري هو رئيس البرلمان، ولا يحق له تسكير أبواب المجلس النيابي، ثم هذه اهانة كبيرة جداً للأمة اللبنانية وللنواب الذين يحضرون بناء على موعد ولا يصار إلى انعقاد جلسة لمجلس النواب.
في العالم أجمع، يلتقي النواب في الجلسة، ويحصون عدد الموجودين من النواب، وفي حال اكتمل النصاب يفتتحون الجلسة ويسجلون محضراً، ولكن بهذه الطريقة أي بعدم الاحترام للمجلس النيابي وبعدم الاحترام للبنانيين ولكرامتهم، ولا يتم افتتاح جلسة؟ ورغم وجود أكثر من مئة نائب والرئيس بري لا يفتتح الجلسة؟
بل تراه يكتفي بالاجتماع مع شخص او مع ثلاثة، ثم يرسل شخصاً من قبله ليبلغ النواب بالذهاب إلى منازلهم مثل تلاميذ المدرسة الذين يقال لهم: اليوم عطلة، اذهبوا وعودوا لاحقاً.
أنا اعتقد ان الرئيس بري يخطئ تجاه كرامة المجلس وكرامة لبنان، ولا يحق له اقفال المجلس وأنا قلت له ذلك، فلماذا يختزل الرئيس بري البرلمان؟
تقولون انكم تريدون طاولة حوار، وطاولة الحوار الأساسية هي داخل المجلس النيابي، وأي حوار خارج المجلس لاقيمة له، بل المجلس النيابي هو مكان الحوار الوحيد، لأن كل الناس وكل الطوائف وكل التيارات وكل الاحزاب متمثلة في البرلمان، وأفضل طاولة للحوار هو المجلس النيابي.
الجميع بات يعلم ان قرار رئيس مجلس النواب اللبناني ليس حراً بل انه يسير في الخط الشيعي، ومن قبل سورية وإيران تالياً لاحول ولا قوة له.
• اللافت ان الكنيسة رفضت ربط انتخاب الرئيس بشروط مسبقة، لماذا؟
- طبعاً رفضنا، لأن الشروط الموضوعة لانتخاب رئيس الجمهورية هي:
• من يكون رئيس الحكومة؟
• من يكون الوزراء؟
• من يكون قائد الجيش؟

هذه الشروط مجتمعة ضد الدستور وضد صلاحيات رئاسة الجمهورية. هل بامكان رئيس الجمهورية ان يقرر من يريد رئيساً للوزراء أم هذا الأمر يتم من خلال الاستشارات النيابية؟ هل يستطيع رئيس الجمهورية تقرير فمثلاً التعيينات في الوزارات وإلى من يسند الحقائب الوزارية؟
ام ان الأمر يتم من خلال الاستشارات مع رئيس الحكومة. هل بإمكان رئيس الجمهورية تقرير من يكون قائد الجيش من دون استشارات رئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة؟
... اذا، هذه الشروط منافية للدستور ومنافية لصلاحيات رئاسة الجمهورية، ثم ماذا يعني رئيس الجمهورية؟

هل رئيس الجمهورية الذي يريدون احضاره عليه ان يكون مأموراً ام يكون رئيساً للبلاد لديه الحكمة والمعرفة والمسؤولية؟

هذا هو موقف الكنيسة وهذا هو موقف مرشح التوافق الاجماعي العماد ميشال سليمان، الذي قال انه ليس مستعداً ان يأتي بشروط احد، وقال انه ليس طامحاً كي يكون رئيساً «ولم اترجى احداً كي اكون رئيساً»، اضاف سليمان: «اما ان اكون رئيساً مسؤولاً ولا يملي عليّ احد اي شروط واسير حسب الدستور، او لا اكون رئيساً» اذاً، نحن والعالم اجمع ضد هذه الشروط التعجيزية، هذه الشروط التي تقول بكلام آخر: لا نريد انتخاب رئيس!

هذا هو موقفنا الصريح والواضح، ننتخب رئيسا، تسقط الحكومة، يتم تعيين حكومة جديدة حسب الدستور، يتسلم رئيس مقاليد الحكم، ويعين مكانه قائداً للجيش في حال وصول العماد سليمان إلى سدة الحكم، ثم تبدأ مرحلة قانون جديد للانتخابات النيابية، وتعود بعدها الحياة السياسية الطبيعية وتعود المؤسسات الدستورية إلى عملها السابق، ولكن ذلك كله يحصل عند انتخاب الرئيس، فما هي هذه الشروط المسبقة التي تضعونها، وكأنكم تضعون العربة امام الخيل؟.
• هل قرار تعطيل انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان، رغم التوافق عليه هو لبناني محض؟
- البعض في لبنان مؤتمر اقليمياً ودولياً، فالخط السني لايزال يؤثر على السنة والخط الشيعي لايزال يؤثر على الشيعة، لذلك تراهم يقولون ان القرار بين السعودية وسورية، والبعض لا يستحي بقول ذلك على الملأ، وهذا مؤسف.
نحن نطالبهم بأن يكونوا احراراً، ونحن نريد افضل العلاقات مع السعودية ومع سورية ولكن في المقابل اريد سيادة ومسؤولية عن وطني وسيادة لبنان ليست ضد سورية او السعودية ولبنان لا مصلحة له الا في بناء علاقات طيبة مع كل الدول، وهم يمنعوننا من بناء علاقات طيبة مع كل الدول.
• هل تعتقد الكنيسة ان من الملائم الاستجابة لشروط العماد ميشال عون بتقصير ولاية الرئيس والاتفاق المسبق على الحكومة وأشياء اخرى قبل الانتخاب؟
- طبعاً نحن لا نوافق على طرحهم الحالي. فمثلاً نحن ضد انتخاب رئيس جمهورية مدة سنتين فقط، ثم كل الطروحات الباقية من يقررها؟

فاذا كنتم رجالا بما فيه الكفاية، ادخلوا إلى المجلس وعدلوا الدستور كي تحفظوا كرامتكم، خصوصاً انكم جميعاً اتفقتم على تولي قائد الجيش رئيساً للجمهورية، الأمر الذي يتطلب تعديل الدستور، فاذا كنتم رجالاً، تفضلوا وعدلوا الدستور ما هي هذه الطروحات؟ نحن ضد هذه القضايا، لأنها كلها قضايا تسويفية، نحن معها بالمضمون - ما عدا السنتين - ولكننا لسنا معها بتوقيتها.

هذه الأمور تتم دراستها بعد انتخاب الرئيس وليس قبل انتخابه، وعندما تعود المؤسسات الدستورية إلى طبيعتها ، عندها نطرح كل هذه الأمور.

نحن نطالب بقانون جديد للانتخابات النيابية منذ زمن طويل، اضافة إلى قضية اتفاق الطائف الذي لم يتم تطبيقه لا روحاً ولا نصاً، اضافة إلى الخلل الذي ظهر حالياً مع فراغ سدة الرئاسة، فمن يحسم في لبنان؟
نحن نريد كل هذه الشروط ولكن ضمن المؤسسات الدستورية.

وقالها اخيراً سيدنا البطريرك (الكاردينال نصرالله صفير) «لا توجد رئاسة جمهورية، جسم من دون رأس، المجلس مقفل والمفتاح في جيب رئيسه، الحكومة مبتورة»، ولايزال هناك الجيش، وقد بدأوا بضربه كي يكسروه فإلى اين نحن ذاهبون؟

• المعارضة تريد الثلث المعطل في حكومة العهد الأولي كشرط لانتخاب العماد سليمان، والأكثرية تريد الصوت الوازن بيد الرئيس الجديد، كيف تنظرون إلى هذه المسألة؟

- طبعاً، يجب ان يكون لدى رئيس الجمهورية وزراء والا ما قيمته اذا لم يكن لديه وزير من قبله؟ ولماذا يجب ان يكون للموالاة وللمعارضة سنة وشيعة 14 وزيراً و8 وزراء؟

لماذا السنة والشيعة يريدون ان يقرروا في البلد؟

وماذا عن المسيحيين؟

وماذا عن رئيس الجمهورية؟

اضافة إلى ذلك، نحن نطالب بضمانة، اي في حال حصول امر ما لا يعجبهم، تراهم يجلسون خارج جلسات مجلس الوزراء، في يواصلون عملهم داخل مكتبهم.

وكما نرى، هناك وزراء مستقيلون وفي الوقت نفسه يتابعون عملهم ويتقاضون رواتب شهرياً موقعة من وزير مالية يعتبرونه غير شرعي؟

ما هذه المهزلة؟ اذا المطلوب توازن في الوزراء ونريد اشخاصاً يقولون لا عندما تجب اللا ونعم عند اللزوم.
العماد سليمان قال لهم: هل يعقل انتخاب رئيس الجمهورية وليس لديه احد معه؟

عملي فقط مشاهدتكم وانتم تتقاتلون وتعطلون الجلسة ساعة تريدون وتتركون مجلس الوزراء ساعة تريدون؟

العمل السياسي هو نضال، وعليك ان تفرض نفسك برأيك وبمشاريعك، وليس ان تفرض نفسك بمطامحك الخاصة وبمصالحك الخاصة او لأن لديك علاقة مع دولة تريد تقوية نفوذها في لبنان...

وكل هذه الأمور ليست موجودة في اي دولة في العالم الا في لبنان، اضافة إلى ذلك، هناك خلل في اتفاق الطائف، اذ لا احد بإمكانه ان يحل اي مشكلة، فماذا ننتظر؟

ندعو سورية كي تدخل وتصنع لنا رئيساً؟

من يحسم في لبنان؟

لا احد.

اليست هذه مهزلة كل يوم هناك اجتماع في مجلس النواب، ثم اذهبوا إلى منازلكم وعودوا لاحقاً؟

ليقول لي احد، في اي بلد من بلدان العالم هذا الأمر موجود.

المؤسف ان المسؤولين في لبنان هم الذين يدمرون، والمعروف ان السلطة توجد كي تبني وليس كي تهدم، ولكن الشكر يعود إلى الشعب اللبناني الذي لا يأكل بعضه، فالذي يسير الدولة في لبنان هو الشعب، والسلطة في لبنان هي التي تصنع المشاغبات، ترانا نتفرج على بعضنا البعض من دون اي كرامة ومن دون اي قيمة للوطن ولا تتفقون على رئيس.

• كيف تفسرون التطابق بين شروط المعارضة وشروط سورية حيال الافراج عن الانتخابات الرئاسية (تصريحات الوزير المعلم)؟

- لسورية دور أساسي ومعروف في تعطيل انتخاب الرئيس، ربما هي لاتزال تحلم في العودة إلى لبنان، معتبرة انها اذا تسلمت لبنان لفترة ساعة واحدة، بإمكانها حسم الموضوع، لدى سورية الرغبة في العودة إلى لبنان، لأنها ماذا خسرت خلال وجودها مدة 3 عقود في لبنان؟ على العكس، فهي ربحت الورقة السياسية والورقة الاقتصادية. سورية ربحت كثيراً في لبنان ولم تخسر ابداً، طبعاً رغبتها في العودة إلى لبنان.

وإذا طلبوا منها الآن ان تعود إلى لبنان، لرجعت ركضاً، الموقف بات معلوما ان التعطيل من سورية، فكل هذه الوساطات الدولية تجري مع سورية.

سورية تريد ثمناً، مثلما اخذت هذا الثمن طوال ايام وصايتها وهيمنتها على لبنان. فهي اخذت حقها بمجاراة السياسة الاميركية في العراق واعطوها لبنان في المقابل. على العموم، أنا اضع المسؤولية على السياسيين اللبنانيين الذين يمهدون إلى عودة سورية لا سمح الله نحن نريد ان نكون على علاقة ممتازة مع سورية، حيث لدينا شعب وأهل وكنائس واصدقاء وروابط، ولكن في الوقت نفسه، لا نقبل ان تفرض سورية سلطتها على لبنان.

وكما نحن نرفض التدخل في شؤونها، عليها عدم التدخل في شؤوننا، لأنها بذلك توتر العلاقات بينما لا يجوز هذا الحلم ان يراود السوريين مرة اخرى بالعودة إلى لبنان، ولا اعتقد ان هذه مصلحتها الآن بالعودة إلى لبنان.

• هل حقيقة ان الحل هو في جيب العماد ميشال عون كما قال «حزب الله» أم انه في مكان آخر؟
- هم قالوا انهم سلموا عون 4 نقاط ووضعوها في جيبه، ولكننا نقول ان هذه النقاط يجب ان

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Postby haroun » Tue Jan 22, 2008 7:43 am

Image
Image

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Postby Abou Jamra » Mon Apr 28, 2008 12:41 am

المطران خضر: صفير لم يجرؤ.

إعتبر متروبوليت جبل لبنان للروم الأرثوذكس المطران جورج خضر أن الأهمية والنفوذ اللذان تتمتع بهما بكركي كانا يسمحان لها بجمع القادة الموارنة، لكن البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير لم يجرؤ على القيام بذلك، وأضاف: بكركي لا تصرّح أنها فريق سياسي، لكن تصوري أن لديها ميلاً لقوى الموالاة.
وتابع المطران خضر في حديث تلفزيوني: إذا قبلت المرجعية الدينية أن تكون قيادة سياسية بالمعنى التقني، أي أن تتدخل في اليوميات السياسية، فيحق عندها للعلماني والمدني أن يعاملاها كفريق سياسي
.


2elon la shabeb al ma3lakat ya Haroun iza al batarak bado ye7ke seyese eh kamen the dwarfs bejewbo 3lei bel seyese.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby haroun » Mon Apr 28, 2008 6:48 am

First I agree 100% with your grand ma (mother side - God Bless her soul). She used to say Roum Orthodox are not Christians! :)

Is the FPM deserted by all the Maronite/Catholic clergy that they have to resort to the words of wisdom from a Greek Orthodox bishop?

Bishop Kodr should stay away from what doesn't concern him, and if he has something to say about Cardinal Sfeir he should talk to him directly not through leymoun tv. And if you read his column in Annahar, you get the impression he's more like a HA orator than a Christ servant.

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Postby Prince Cadmus II » Mon Apr 28, 2008 2:15 pm

A case of splitting hairs really, nothing but the exhaltation of antagonism rather than solution.
Don't piss down my back and tell me it's raining.
"Upon the Tsurian sea the people live who style themselves Phoenicians...
These were the first great founders of the world
Founders of cities and of mighty states"
User avatar
Prince Cadmus II
senior member
 
Posts: 715
Joined: Sun Apr 09, 2006 2:23 am
Location: Sydney, Australia

Postby Abou Jamra » Mon Apr 28, 2008 10:05 pm

haroun wrote:First I agree 100% with your grand ma (mother side - God Bless her soul). She used to say Roum Orthodox are not Christians! :)

Is the FPM deserted by all the Maronite/Catholic clergy that they have to resort to the words of wisdom from a Greek Orthodox bishop?

Bishop Kodr should stay away from what doesn't concern him, and if he has something to say about Cardinal Sfeir he should talk to him directly not through leymoun tv. And if you read his column in Annahar, you get the impression he's more like a HA orator than a Christ servant.


And she really despised the clergy. i honestly cant remember seeing my grandmother attend church, well yes my uncles wedding and maybe a couple of funerals.. But i cant remember seeing her at church at christmas or easter. She would rather spend sundays watching Abdel halim hafez videos and preparing a BBQ for us or mloukheye. i am sure she is in heaven now as she was a very spiritual and a very loving lady. lol she might have refered to them as non christians her elder son calls them "heretics".

haroun wrote:Bishop Kodr should stay away from what doesn't concern him, and if he has something to say about Cardinal Sfeir he should talk to him directly not through leymoun tv. And if you read his column in Annahar, you get the impression he's more like a HA orator than a Christ servant.


Sfeir should stay away from what doesn't concern him, and if he has something to say about GMA or the opposition he should talk to him/them directly not through LBC and Future. And if you Listen to his sermons , you get the impression he's more like an LF and FM orator than a Christ servant or a servant of the people.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby Prince Cadmus II » Tue Apr 29, 2008 1:58 am

Above all, Sfeir is a Lebanese citizen, all of whom are entitled to expression of political discourse no matter what their background or religious doctrine dictates.

All religious leaders do, and should and must have the right to expression of political concerns whether the tree hugging or tree chopping individuals agree with this or not.

HN for example is a Sheikh in Islam, and if I recall, protests and lawlessness followed because he was satired on Bassmat Watan (because he is in the politics business as well). He was satired because of his game in politics whereas violence erupted from it because his people believed that religious leaders should not be attacked like this, so he was playing the double effect where he (and his people) thought that by being religious would immune him from political satire.

And so it follows, if Sfeir is to butt out of political discourse, does that not logically follow that HN must step down as well as head of his party and the politics game as well?

It only makes sense.
Don't piss down my back and tell me it's raining.
"Upon the Tsurian sea the people live who style themselves Phoenicians...
These were the first great founders of the world
Founders of cities and of mighty states"
User avatar
Prince Cadmus II
senior member
 
Posts: 715
Joined: Sun Apr 09, 2006 2:23 am
Location: Sydney, Australia

Postby Abou Jamra » Tue Apr 29, 2008 3:35 am

Thats not the point. Sfeir has the right express him self and voice his opinion just we have the right the oppose it when we believe his policy is flawed. His opinion on political matters is not gospel.

we oppose his political views not his religious one.

when al manar make fun of sfeir i expect the boys in ashrafieh to protest the same way the shia did.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby Prince Cadmus II » Tue Apr 29, 2008 11:06 am

Who in Ashrafieh even wastes their time watching Al Manar to begin with?

If the people at al manar had any sense of humour, then decent satirical programs would be possible, and perhaps people may just tune into that channel, but I sincerely doubt that would be happening anytime soon, which really questions the degree of humanity in that network station.
Don't piss down my back and tell me it's raining.
"Upon the Tsurian sea the people live who style themselves Phoenicians...
These were the first great founders of the world
Founders of cities and of mighty states"
User avatar
Prince Cadmus II
senior member
 
Posts: 715
Joined: Sun Apr 09, 2006 2:23 am
Location: Sydney, Australia


Return to Politics - Lebanon

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 1 guest

cron