Very Nice article by Dr Nassif Azzi

Opinions, Editorials and Discussion

Moderators: Abou Jamra, Prince Cadmus II

Very Nice article by Dr Nassif Azzi

Postby Abou Jamra » Mon Dec 24, 2007 4:24 am

متى سنولَدُ من السَماء...!
قولنا والعمل - صوت الغد 24 كانون الأول 2007
الدكتـور ناصيـف قـزّي Listen

متى سيَقذِفُ اللهُ نورًا في صدورِ حكَّامِ الأرض، لتَستقيمَ حياةُ البشر... فيولدوا، من جديد، من لدُنِ السماء؟



متى سيسطَعُ النجمُ الذي هدى المجوسَ الى مغارةِ بيتَ لحم... المغارةِ التي وُلدَ فيها المخلِّص، في مِذودٍ للبهائمِ، منذ نيّفٍ وألفين؟
والى متى سيَبقى هيرودس، مترَبِّصًا بنا عند مفترقاتِ الأزمِنة... وسالوميه، ابنةُ هيرودِيّا، تتمايَلُ في حُضْنِهِ وتَطلُبُ، مع كلِّ رعشَةٍ، رأسَ معمدانيٍّ جديد...!؟

أمَكتوبٌ علينا أن نولَدَ، في كلِّ سنةٍ، من الأحزان؟ والى متى سيَبقى زمَنُ الفراغِ في نفوسِنا والنصوص، يتوالَدُ عبَثًا ويتكاثرُ عدَمًا، لتترَهَّلَ ذاكرتُنا... وينمَّحى التاريخ؟

ثلاثةٌ أضاعوا لبنان:

أولُهم، رجالُ دينٍ يغرقون، كلَّ ما حلَّت بنا معصيةٌ، في الشأن السياسيّ الآنيّ، ليَنقَلبَ معهم الروحيُّ الى زمنيّ... سرعان ما يتعثَّر عند أولِ المطبّات، فيَضيعَ في بازار المماحكاتِ والمهاتراتِ التي من المفترضِ أن يكون بعيدًا عنها. وما تَصريحُ الراعي الجُبيليّ، حِصانِ طَروادَة الجماعةِ المسيحيَّةِ في استضافَتِه لغازي كنعان غيرَ مرَّةٍ، في زمنِ الوصايةِ، يومَ عزَّتِ الكرامةُ الوطنيَّةُ والإباء؛ وما تصريحُ الراعي الجبيليّ، المسيءُ الى الكنيسةِ والوطنِ بكلِّ طوائِفِهِ، والى الزعامةِ السياسيَّةِ المارونيَّةِ الممتَلِئة حريَّة، بحيث تناولَ أمورًا غايةً في الدقَّة والخطورة، على صفحاتِ جريدة "الرأي"... النفطيَّة؛ وما تصريحُ هذا الراعي الجبيليّ، المنحازُ الى أهلِ الموالاةِ وأسيادِهِم، إلا أنموذج لحالةِ الإهتراءِ التي تمرُّ بها كنيستُنا... بل مجتمعنا.

وثانيهُم، ساسةٌ مماليك، "يُطهمزون" ويكابرون على البسطاءِ والودعاءِ من أبناءِ شعبنا، معتبرين، ومن باب "التحصيل حاصل"، أنَّ قيامَ لبنان وبقاءَه واستمرارَه، إنَّما هو رَهنٌ ببقائِهم ونَهجِهم... وبضرورةِ توريثِ هذا النهجِ الى ذريَّتِهِم من بعدِهم، كما أرضُ الميعادِ عند بني إسرائيل، غير آبهين بكلِّ ما أوقَعوا به الوطنَ من مزالقَ وأخطار، طَوال تعاطيهم في الشأن العام، من جهة، وما لغيرِهِم من حقٍّ في مزاولةِ الحياةِ السياسيَّة، من جهة أخرى.
وثالثُهم، قادَةَُ ميليشيا، لم يفقهوا بَعدْ أنَّ رهاناتِهم كلَّفَتِ الوطنَ والمواطنَ من النكباتِ والويلاتِ ما لا يُمكنُ أن يحتمِلَهُ شعبٌ من الشعوب... وكم أهْدِرَتْ دماءٌ، وكم شُرِّدَتْ عائلاتٌ، وكم استُبيحَتْ أرزاقٌ على مدى نيِّفٍ وثلاثةِ عقودٍ، حتى غَدَت الحياةُ بالنسبة إلينا... شبهَ حياة.

والمؤسفُ المؤسفُ الآن، أنَّه، وفي وقتٍ يتصرَّفُ بعضُ رجالِ الصحافةِ، كالخنازيرِ التي "تَنبِشُ الترابَ بحثًا عن أوساخْ"، ما زلنا نعيشُ حالةَ الضياعِ نفسِها... فنرى الكنيسةَ في وادٍ والشعبَ في وادْ... رجالَ النظام السياسيّ البائدِ في صراعٍ من أجل البقاء... وقادةَ الميليشيات يستفيقون، يومًا بعد يوم، على تُرَّهاتٍ وأوهام... ناهيكَ عن أنَّ العالمَ، المسمى حرًّا، في سقوطِهِ المدويّ، كما قذائفُ "نيوجرسي" الفارغة على جبل الباروك في زمن التهجير؛ ناهيك عن أنَّ هذا العالم، باتَ أشدَّ إيلامًا في تصريحاتِه المناقِضة لمبادئِ شعوبِه، من قنابلِهِ التي لم تعُدْ تَقتُلُ إلا الأطفالَ والأحرارَ في بلدانهم...!؟

عشيَّةَ الميلاد، وإزاء ما يتهدَّدُنا من أخطار... نسألُ الطفلَ الإلهي، أن يَهدِيَ هذا العالم، المتجدِّدِ سلبًا... أن يَهدِيَهُ، كما هدى المجوسَ الى بيتَ لحم... حيث سطَعَتْ الحقيقةُ يومًا، فكانت ملءَ المكانِ والزمان...!؟

عشيَّةَ الميلاد... نقِفُ وِقفةَ تأمُّلٍ أمام المغارة... أمام اللهِ والتاريخ... نتذكَّرُ كلَّ المتألِّمينَ والمحزونين... نتذَكَّرُ الشهداءَ والمهجَّرينَ والجياع؛ وإذ نتذكرُهُم... نسألُ الله أن يسامِحَنا على إساءاتٍ، قد تكونُ صدرتْ عنّا... ونسألُهُ، أن يسامِحَ من تعمَّد أذيَّتَنا...!؟

وعشيَّةَ الميلاد... نتوجه إليك يا قائدَ مسيرةِ الصدقِ والوفاءِ والعطاء... يا من بصمودِك أعَدْتَ لنا بعضَ كرامتِنا الوطنيَّة...

نتوَّجَهُ الى العماد عون بالشكرِ على ما قامَ ويقومُ به من أجل لبنان...

وندعو معه... ومع كلِّ أبناءِ شعبنا الطيب.. الى المصالحة مع الذات ومع الآخر.

في ليلة الميلاد، ندعو كلَّ قادةِ الرأي، المسيحيّونَ منهم وغير المسيحيّين، الى أن نولَدَ معًا من السماء، ليحلَّ في ربوعنا السلام، من فلسطين كنيسة المهد، الى لبنان الرسالة، أنموذجِ التلاقي الحضاريّ العظيم، مرورًا ببلاد الرافدين وكلِّ بقاع الأرض التي تنهَشُها النِزاعات...

وليكن ميلادًا مجيدًا لكلِّ أهلنا الطيِّبين، الصامدين والصابرين، في لبنان ودنيا الإنتشار... أجمعين...!

ولْنُرَدِّدْ معًا، في هجعة الليل، أنشودَةَ ملائكة السماء:

"المجدُ لله في العلى... وعلى الأرضِ السلام... والرجاءُ الصالح لبني البشر".
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby haroun » Mon Dec 24, 2007 7:27 am

Spin spin spin, Aoun never going to win, spin spin spin.

________
الصلاة العونية
________
عوننا الذي في الرابية
ليتقدس إسمك
وغضبك وجنونك
لتكن مشيئتك
كما تأتي الأوامر من الشام ننفذها في لبنان
أعطنا أكاذيبك خبزنا كفاف يومنا
واغفر لنا إذا سألنا أو تساءلنا أو فكرنا
كما نحن نخضع لك لشدة غبائنا
لا تدخلنا في المعارك لأنا فوفويات ونجنا من زعران القوات
لأنك الحليف لوكيل الولي الفقيه
آمين

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube


Return to Politics - Lebanon

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 1 guest

cron