Thank You General Aoun

Opinions, Editorials and Discussion

Moderators: Abou Jamra, Prince Cadmus II

Postby GWB » Wed May 28, 2008 8:43 am

Abou Jamra wrote:
تتألف من مجموعة شبان


فصارت منظمة تتألف من أنست ومعاق شي تك تك شي تيعا :lol:

This was the funniest thing i have ever read on this forum.
GWB
junior member
 
Posts: 48
Joined: Tue Sep 11, 2007 12:01 am

Postby Adel » Wed May 28, 2008 2:42 pm

Prince Cadmus II wrote:Since Lebanon is a Confessional Democracy, it is Democracy first, then Confession after it since Confession is the adjective of Democracy in this sense.

It is this principle that is being employed here. The PM is chosen from the Majority first(being the democracy part), and then from this majority a Sunni is picked. So it is a two-tier system. Therefore if this were to translate into the Presidential vote, the President is picked from the majority first, then from the Maronite community within this majority. But of course to not upset the Aounis, they agreed to a consensus one instead, congratulations to Sleiman.

I think its time for the Aounis and the Hezbolli's to go back out onto the streets and burn more tyres to demand a neutral PM(to remain for the next 9 months or so until election time(as if Nabih Berri is even going to open parliament anyway)), and then also a picking a Neutral Parliament speaker to be fair. Neutral Neutral Neutral...All the way


remind me... how did the 'majority' become the government. what law did they use? was it imposed by force or is the law created through democratic process democratic?

there is a referendum soon in burma, im sure the junta will win. does that mean the junta is a democratically elected government?

Gerrymandering is not democracy.
Adel
junior member
 
Posts: 44
Joined: Mon May 12, 2008 1:42 pm

Postby Prince Cadmus II » Wed May 28, 2008 3:25 pm

Whatever law they used to get in is legal because it was constitutional. No it may not have been appropriate, but it was still legal if parliament members signed to it.
Don't piss down my back and tell me it's raining.
"Upon the Tsurian sea the people live who style themselves Phoenicians...
These were the first great founders of the world
Founders of cities and of mighty states"
User avatar
Prince Cadmus II
senior member
 
Posts: 715
Joined: Sun Apr 09, 2006 2:23 am
Location: Sydney, Australia

Postby Adel » Wed May 28, 2008 3:30 pm

Prince Cadmus II wrote:Whatever law they used to get in is legal because it was constitutional. No it may not have been appropriate, but it was still legal if parliament members signed to it.


legal does not equate to democratic.

undemocratic governments can make laws. Burmese laws are legal. Mugabe operates with legal frameworks.

what is your point?
Adel
junior member
 
Posts: 44
Joined: Mon May 12, 2008 1:42 pm

Postby Prince Cadmus II » Wed May 28, 2008 3:47 pm

Well, the leaders who were elected into power in questionable times, formulated the law so that in future, they will be continually reelected.

The only thing I could see "unconstitutional" about it would be the preamble of the Lebanese Constitution... where it refers to Lebanon being free, independent etc etc, when elections were held under syrian dictatorship, so it was not free, nor was it independent in those times. However one could then argue that it was "legal" because those in power did not object to it, so it was endorsed, but it was the syrians who gave them that power after Taef, so its like a Chicken and the Egg dilemma here.

My point is that nobody should boycott the electoral process. I think fair is fair, and with this new electoral law, I am confident it will make things alot easier to clarify and be less cloudy because it would be truly independent: Lebanon is a high mix of many different classes, and so should have smaller voting divisions like this new one to better reflect its voter population. So well done to all those who brought this about.
Don't piss down my back and tell me it's raining.
"Upon the Tsurian sea the people live who style themselves Phoenicians...
These were the first great founders of the world
Founders of cities and of mighty states"
User avatar
Prince Cadmus II
senior member
 
Posts: 715
Joined: Sun Apr 09, 2006 2:23 am
Location: Sydney, Australia

Postby haroun » Wed May 28, 2008 8:46 pm

في 01-12-2006 أول ايام اعتصام الخيم في وسط بيروت أكد النائب ميشال عون ان الرئيس فؤاد السنيورة "مش رح يلحّق يضب غراضو" ليغادر السراي، والسنيورة بقي في السراي... وسيبقى. أما عون فلن تكفيه السنوات الستة المقبلة ليجمع أغراضه عسى ان ينتقل الى قصر أحلامه... عفوا أوهامه.

And this is for you GWB, after the latest presidential elections we can sing aloud:
“General Ra7 … General Eja … General N2arat”
“General Ra7 … General Eja … General N2arat”
“General Ra7 … General Eja … General N2arat”

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Postby Adel » Wed May 28, 2008 11:38 pm

Prince Cadmus II wrote:Well, the leaders who were elected into power in questionable times, formulated the law so that in future, they will be continually reelected.

The only thing I could see "unconstitutional" about it would be the preamble of the Lebanese Constitution... where it refers to Lebanon being free, independent etc etc, when elections were held under syrian dictatorship, so it was not free, nor was it independent in those times. However one could then argue that it was "legal" because those in power did not object to it, so it was endorsed, but it was the syrians who gave them that power after Taef, so its like a Chicken and the Egg dilemma here.

My point is that nobody should boycott the electoral process. I think fair is fair, and with this new electoral law, I am confident it will make things alot easier to clarify and be less cloudy because it would be truly independent: Lebanon is a high mix of many different classes, and so should have smaller voting divisions like this new one to better reflect its voter population. So well done to all those who brought this about.


what are you talking about. constitutions and laws.

i am saying the law is undemocratic. i don't care about laws and constitutions. dictatorships have laws and constitutions.

so we might have a lawful government in Lebanon, but we don't have a democratic government in Lebanon.
Adel
junior member
 
Posts: 44
Joined: Mon May 12, 2008 1:42 pm

Postby GWB » Sun Aug 10, 2008 4:25 pm

[size=150]النائب عون:نأمل عند بحث استراتيجية الدفاع أن نتناول المقاومة كأسلوب
الفلسطينيون لديهم حقوق عالمية ومقاومة التوطين تعني التزام حق العودة





وطنية
8/8/2008

القى رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون في الجلسة الأولى لمناقشة البيان الوزاري الكلمة الآتية

"اليوم صباحا ونحن نطلع على الأخبار، رأينا تصريحا اسرائيليا يعتبر أن الحكومة اللبنانية برئاسة فؤاد السنيورة وحكومة الوحدة الوطنية ولبنان، أنها المسؤولة عن أي عمل مسلح يحدث
نحن نعتبر أنفسنا مسؤولين لا شك ولكن الأهم من هذا أنها تعتبر أن أي تعرض لطائراتها فوق الأراضي اللبنانية ومن ضمن الأراضي اللبنانية عمل اعتدائي

فإذ انطلاقا من هذا الحديث المنصوص عنه في هآرتس، لا لزوم لأن نشرح الأخطار التي تهدد لبنان سواء أتينا بعمل محق أو لم نأت بعمل محق
وطبعا هناك مواضيع عدة هنا تعتبرها أسبابا لاتخاذ اجراءات ثأرية ضد لبنان وفيها نوع من الاستفزاز وأشياء أخرى
علينا أن ننتظر إذا اما الاستسلام للتهويلات الاسرائيلية والاعتداءات أو المقاومة
عندما نتحدث عن المقاومة، فالمقاومة هي أسلوب. والدفاع الكلاسيكي أسلوب. لا تمييز بين مقاومة شعبية بمعنى حق الدفاع المشروع عن النفس

كنت أتمنى الا يذكر جيش وشعب ومقاومة، لأننا هوية واحدة وليس ثلاث هويات. الجيش يعمل بأسلوب كلاسيكي، والمقاومة تعمل بأسلوب حرب العصابات، والشعب يعمل بعصيانه على قوى الاحتلال عندما تحتل الأرض
إذا شعب وجيش ومقاومة، هوية دفاعية واحدة تتكامل على الأرض بالأسلوب وليس بالهوية والهدف
هذا من ناحية جوهر الموضوع. نأمل من الآن وصاعدا عندما نبحث استراتيجية الدفاع أن نتناول المقاومة كأسلوب، لأن كل لبناني له الحق في أن يكون في المقاومة، وله الحق في أن يختار أسلوب المقاومة للدفاع عن بلده. ومن يحب أن يكون في جيش نظامي، أيضا له الحق في أن يتجند في الجيش النظامي أو حتى الدولة بواسطة حكومتها تستدعي المواطنين للانخراط في الجيش عندما تدعو الحاجة
يجب من الآن وصاعدا الا نميز بين مكونات الدفاع الوطني والذي هو حق طبيعي للأفراد وللمجموعات وللشعب ولكل انسان

يحكى عن المقاومة عندما يختفي الجيش النظامي في المعركة وتحتل الأرض، يحكى عن حرب العصابات كمتممة للدفاع الكلاسيكي عندما يكون هناك أسلوبان في الدفاع
وبالإجمال الدول الصغيرة كلبنان، في كل بلاد العالم لا يمكن أن تواجه بجيوش كلاسيكية. جميعنا نعرف كلفتها وهي فوق طاقة احتمال الشعب اللبناني، ولا نستطيع المعادلة مع دولة تمكنت من غلب الجيوش النظامية العربية مجتمعة. جميعنا يذكر حرب 67 وكنا من الشهود العيان وتابعناها على بعد 500 متر من حقل المعركة
ليس لنا أسلوب يتكامل باستراتيجية دفاع الا بنظامين: الكلاسيكي حتى يحفظ الأمن ويكون هو المرجعية على أرض الوطن في فرض السيادة اللبنانية، والمقاومة عند مواجهة العدو لأن عندها الحركية والليونة في أن تواجه وسائل أقوى منها. هنا يلعب الانسان الدور وليس الآلة
الانسان مع سلاحه هو الذي يقدر أن يواجه به الدبابة أو الطائرة، عندها يكون أكثر حركة وأقل اعتوارا، وعندها يؤمن النصرة لبلده ولدفاع حقيقي. وهذا ما جرى بحرب تموز
فإذا انطلاقا من هنا، نتمنى أن يكون هذا المفهوم عاما. نحن لا نخلق خلايا مسلحة لها استقلالية عن سيادة الدولة. المقاومة والجيش والقوى الأمنية هي وحدة كلها تدافع عن سيادة الدولة، انما بمهمات مختلفة، والمقاومة ليست لنصرة حزب سياسي أو لسياسة معينة، انما هي لنصرة الوطن والدفاع عنه
بهذا المفهوم سندافع دوما عن المقاومة وعن استراتيجية الدفاع لأنها الوسيلة الوحيدة التي يمكن أن تؤمن لنا جزءا من التكافؤ مع العدو الكلاسيكي الذي يواجهنا دائما

عندي تحفظ على بعض ما ورد من عبارات في البيان الوزاري. إن عملية تحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وليس استرجاع. لا عقد ضمان أو بيع أو استئجار للأرض، نحن بصدد تحرير. لا نطالب كمطلب وضعها تحت الوصاية الدولية وان كانت الوصاية فترة انتقالية للوصول الى السيادة اللبنانية على المزارع
إذا نطالب بتحرير هذه الأرض وليس باسترجاع، والوصاية إن كانت ضرورية ستكون ظرفية وليست مطلبا
ثم سقوط بعض التحفظات من البيان حول بعض الأراضي اللبنانية التي تحفظنا عنها وقت رسم الخط الأزرق، هي أراض من رميش وقسم من الغجر، بعض الأراضي المذكورة في التحفظات على الخط الأزرق
وهنا نتمنى أن تتغير هذه التعابير وتعود لتدرج في البيان الوزاري، التحفظات التي صدرت سنة 2000 على الخط الأزرق. هذا الموضوع الأول

الموضوع الثاني حكي عنه بقصة الفلسطينيين. الشعب الفلسطيني، تلازمنا بالعيش نحن واياه منذ سنة 1948، كان عمري 13 سنة عندما حملت بعض الأغذية والبطانيات الى مخيم برج البراجنة، وكنت دائما أتذكر أنهم كانوا ينادوني "موشال" وليس ميشال. أنا متآلف كثيرا معهم ومع لهجتهم، ورأيت التعاسة التي عاشوها في المخيم وفي كل المخيمات كضابط في الجيش

أزمتنا بدأت معهم سنة 1967، ولا أحد يكلمني عن حرب أهلية سنة 1975. نتيجة انهزام الدول العربية سنة 1967، ولكن بداية الأزمة سنة 1948 ماذا حصل؟ قرار من الأمم المتحدة ينشىء دولة اسرائيل على حساب الشعب الفلسطيني. نتيجة هذا القرار، حرب وتهجير للشعب الفلسطيني. هذا الشعب تهجر بنتيجة قرار دولي، كل الدول التي ساهمت بالقرار يترتب عليها حقوق للشعب الفلسطيني، لأن النتائج كانت تشريده من أرضه، خسر هويته فهو يفتش عن هوية، هوية يحتفظ بها نظريا، يعيش في مخيمات، محدود امكانية التنقل والعمل في كل البلدان التي استضافته في العالم
فإذا القرار 194 قرار نظري، أحد لم يلتزم به في أي مفاوضات مع اسرائيل ووضعه شرط. ونظريا لا زلنا نتحدث فيه. نتحدث بحق العودة وبعدم التوطين ومقاومته، ولكن مقاومة التوطين بالنسبة لنا تعني الالتزام بحق العودة. ماذا نفعل نحن لحق العودة؟

أولا، دائما نحن بعجزنا عن معالجة هذه القضية نقوم باشتباكات مع بعضنا البعض، بينما الحق ليس علينا ولسنا المذنبين
الفلسطيني يجب أن يعطى حقوق عالمية، كل الدول التي شاركت بتهجيره في قرارها يجب أن تعطيه، حق العمل وحق التجول وحق السكن الى آخر الحقوق. فليمارسها هو وفقا لخياراته، لا يمكن لأحد أن يلزمه العيش في مخيم

أميركا يجب أن تعطيه حق الدخول الى أميركا وحق العمل في أميركا وكل الحقوق الأميركية، لأنه بقرار منها. وهي على رأس الدول التي أنشأت اسرائيل وهجرته من وطنهم وكذلك كندا وفرنسا والاتحاد السوفياتي في حينه... ليس لبنان وحده من يتحمل مأساة الشعب الفلسطيني وهو يعيش مأساة أيضا
أين هي الدول العربية؟ 12 مليون آسيوي على الأقل يعملون في دول الخليج ويصلون الى 17 مليونا، "ولو يعطوا لمليون عربي زيادة يشتغلوا هونيك
جميعنا اليوم، ثلثا عائلاتنا في الخارج يفتشون عن الرزق. هل يستطيع لبنان أن يتحمل كل الأعباء الفلسطينية؟ هنا نريد خطة عملية تشرح الوضع لكل الدول وللعرب أيضا

نحن بسبب القضية الفلسطينية، اقتصادنا انهار. الحروب التي حصلت في السبعينات والتي بدأت قبلا في الستينات، لا أحد ينسى سنة 68 ومطار بيروت، 69 ومشاكل اتفاق القاهرة، 72 والاغتيالات على أرض بيروت، في 73 والصدامات مع الجيش اللبناني، في 75 والصدام الهائل الذي حصل على مختلف الأراضي اللبنانية، ثم 78 واحتلال جنوب لبنان والزنار الحدودي، الصدامات مع الجيش اللبناني والجيش السوري، وبين الجيش السوري والفلسطينيين

كل الناس الذين دخلوا الى لبنان تصادموا في ما بينهم، وأخيرا الشيعة مع الشيعة والسني مع السني والمسيحي مع المسيحي، "ما حدا الا ما اصطدم مع حدا آخر" بسبب العجز القائم عن معالجة قضية أكبر من قضية لبنان
هنا عتبنا كبير على الدول العربية كلها التي دعمت العمل الفلسطيني من الخليج الى المحيط بالكلام والمال، ولكن لم تتحمل اي عبء منه على أرضها، "وكلا زركتوا ووضعتوا تحت المطرقة الاسرائيلية" في أرض لبنان الصغيرة. ولبنان أصغر بلد في الشرق الأوسط تحمل كل تداعيات هذه الحروب بعد 2000. القرار 425 و520 سنة 1982 نشوء المقاومة اللبنانية، كل هذا ماذا حصل به؟ ولا أي دولة عربية مدت يد العون الى لبنان. 1993 تصفية الحسابات، 1996 عناقيد الغضب، الحرب الثانية حرب تموز

كل هذه الانهيارات الاقتصادية والتكاليف التي صارت على لبنان، فقط التضامن العربي مع القضية الفلسطينية هو في أن ينظروا الينا ويمنحونا خطابات، وفي أوقات كثيرة "بوبخونا ليش ما قعدنا عاقلين" والعدو على أرضنا
أين المشاركة العربية؟ وأين الالزامات العربية بمساعدة لبنان. إذا ما أردنا اليوم في لبنان أن ننتهي من الدين الذي تراكم علينا بسبب تعدد الحروب والتداعيات. يلزمنا على الأقل 14 الى 15 مليار دولار حتى نتمكن من النهوض. فليمنحونا اياها على الأقل من دون فائدة

هذه المساعدة العربية، ليس نحن من يتهجر ونعمل أينما كان حتى نرجع بعض العائدات. جميعنا نعرف أن العائدات من العمالة اللبنانية في الخارج تشكل 22% من الدخل الوطني. ماذا يمنع فلسطينيي لبنان من العمل في الدول العربية وأن يأتوا بعائدات الى لبنان فعائلاتهم موجودة هنا

وأنا هنا أريد أن أتوجه الى كل واحد يحاول أن يحور كلامي كما قال السيد وليد جنبلاط اليوم من أننا نريد ترحيل الفلسطينيين، لا. من يريد منعهم من التجوال والعمل حتى يحصلوا على عيش كريم هو من يريد أن يبقيهم هنا في المخيم حتى يوطنهم. لنا الحق في أن نتهمه بهذه التهمة

هذا هو الموضوع الفلسطيني العربي، نحن حفظناهم في قلوبنا وعلى أرضنا وكل لبنان لبس الحداد بسبب العجز العربي وبسبب عجزنا عن حل هذه المشكلة بطريقة عملية وقد آن الأوان لمد اليد للبنان وتحمل هذه الأعباء لأنه كفانا هجرة وكفانا تفتيش في كل أصقاع العالم عن مورد رزق فلبنان منذ 200 سنة حتى اليوم سعى الى توازن ديمغرافي مع مساحته وموارده بالهجرة، منذ 200 سنة الى اليوم وعائلاتنا تهاجر فلا ضرورة للهجرة بسبب عدم وجود فرص عمل في حين فرص العمل في الدول العربية متوفرة وهي أقل كثافة سكانية بكثير من لبنان الذي يعيش في الكلم2 400 شخص أما في ليبيا 1،3 السعودية 11 مصر المسكونة جدا 75 سوريا 22 العراق أقل جميعهم أقل كثافة وأكثر موارد فهل القضية الفلسطينية قضية كلامية للجميع ؟ لا ، فنحن نطلب من الجميع تحمل مسؤولياتهم ونتأمل أن نضع مع الفلسطينيين خطة عمل عربيا ودوليا لإثبات حقوقهم

الموضوع الثالث: موضوع المفقودين. نعرف أن لدينا مفقودين في ليبيا ونثمن دور الحكومة في ذكر هذا الموضوع في البيان الوزاري ونتمنى أن تتخذ إجراءات عملية لحل هذه القضية العالقة التي تعكر أجواء طائفة كبيرة في لبنان وأجواء اللبنانيين ونحن لا نقر أبدا بإسلوب الإخفاء القسري ولنا الحق بمعرفة ملابسات هذا الإخفاء وحقيقة إختفاء الإمام موسى الصدر والشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين. أما المعتقلون في سوريا فهذا الموضوع معروف وأصبح بعهدة رئيس الجمهورية والجميع تكلم به وذكر في البيان الوزاري بالتفصيل ويبقى موضوع المفقودين في لبنان وأكيد ذكر في البيان الوزاري ولكن إذا كان الموضوع مع دولة سوريا يستوجب محادثات ولا يمكننا وضع آلية منفردة للتفتيش عنهم وكذلك مع ليبيا أما في لبنان فنحن مجبرون على وضع آلية لحل موضوع المفقودين . نعرف أن المفقودين في لبنان كثر جدا لذلك طالبنا بلجنة تقصي حقائق ومصالحة وننشيء بنك "دي إن إي" لنحدد مستقبلا هويات الرفات الموجودة في أي مكان في لبنان وهذا الموضوع متيسر وفق الأعراف الدولية ويمكن الحصول على مساعدات في هذا الشأن لنقفل هذا الموضوع ونتخلص من قضية المفقودين فلا أحد مغشوش بمن خطف من ، ومن قتل من، والمسامحة تمت تلقائيا والإعفاء عن العقوبات تم بموجب قانون إتخذ عام 1991 ولا أحد سيعاتب أحدا ولكن على الأقل إحترام عائلات المفقودين وإعطائهم رفاتهم إذا تمكنا من ذلك على أن تكون هناك ورشة وطنية من المخاتير والبلديات ومؤسسات تعنى بحقوق الإنسان لتساهم جميعها بحل هذا الموضوع لأنه لا يجوز بعد فقدان عائلات لأعز ما لديهم أن لا يكون لهم الحق بإنهاء حدادهم وفتح صفحة جديدة في حياتهم

الموضوع الثالث المتعلق بالتجنيس الذي تم بموجب القانون 68 على 67 والمرسوم 62 المتخذ عام 67 ولكن لا ندري لماذا لم ينفذ هذا القانون وكنا نتمنى لو ذكر في البيان الوزاري ولكن علمنا بتعهد شفهي بمتابعة هذا الموضوع وتنفيذه وكلنا ثقة بوزير الداخلية وبعمله ولكن قد تأتي الصعوبات من مكان آخر ونحن مستعدون لكل دعم لتنفيذ هذا الموضوع
الموضوع الأخير في حديثي هو موضوع المأساة البيئية التي أصابت لبنان خلال ثلاث أعوام متتالية وأسميها مأساة بكل ما للكلمة من معنى لأن الحرائق تأتي على الثروة الحرجية في لبنان من الشمال الى الجنوب ويبدو أن كل سنة تصيب الحرائق مناطق لم تصب من قبل حتى تتعمم الحرائق على مساحة الأراضي اللبنانية، من هنا نطالب الحكومة بالإهتمام بتدابير الوقاية لأن أقوى حريق يخمد هو الذي لا ينشب ابدا وإذا طبقنا تدابير الوقاية يمكن أن نوفر الكثير من الحرائق وأحراج يابسة. فللوقاية ثلاثة بنود: المراقبة إذ كان لدينا مديرية أحراج فهل ما زالت موجودة؟ لا أعرف. المراقبون وإستحداث مراكز مراقبة للإنذار المبكر ثانيا التوعية فلدينا أكثر من 70 برنامج حواري سياسي وقد مل اللبنانيون منهم فلماذا لا تخصص كل محطة حوالي نصف ساعة للتوعية في الأسبوع لموضوع معين لحماية البيئة ليس فقط الأحراش بل الأحراش وغيرها، حرام، يجب أن يكون لدينا تربية بيئية منذ الصغر حتى الكبر. وثالثا الإجراءات القمعية الضرورية لأنه هناك دائما أناس هامشيون لا يلتزمون بقانون ولا يصغون لنصيحة

ثانيا :المكافحة السريعة عند نشوب الحرائق وهذا يتطلب وسائل التدخل السريع وأفضل ما هو موجود الطائرات، لا أدري ما ثمن
GWB
junior member
 
Posts: 48
Joined: Tue Sep 11, 2007 12:01 am

Postby Abou Jamra » Tue Aug 12, 2008 1:15 pm

His speech was indeed phenomenal.

Aoun: The Israeli press today said it considered Lebanon’s national unity government and PM Fouad Siniora responsible for any armed incidents … So, based on this report in Haaretz, there is no need to outline the threat that Lebanon faces.

-There are a number of reasons Israel bases its acts against Lebanon on… And we must either wait until we give in to Israel, or resist. Resistance is a style … The people, army and Resistance are one united defense identity. When we discuss a defense strategy, we must discuss defense as a style as every Lebanese has the right to defend.

-From now on, we must not differentiate the components of national resistance … as a classic army cannot defend a small country like Lebanon.

-We need two strategies: a classic defense strategy exerts authority inside Lebanon, and a resistance strategy defends Lebanon against foreign attacks. -As part of this definition, we will defend the Resistance and the defense strategy as a partial component of classic defense.

-I have some reservations on the ministerial statement. The Shebaa Farms and Kafr Shuba Hills will not be retrieved, but liberated… We request the liberation of these lands.

-Our second reservation is around the Palestinian issue.

-As an army officer, I recall the sufferings of the Palestinians in refugee camps.

-The UN resolution on Palestine is only theoretical – no one abided by it. We still talk about resettlement and the right to return. What are we doing to guarantee the right to return? In our inability to treat this issue, we end up fighting one another. All countries that worked on or for this resolution must work to preserve [Palestinian] rights. The US must give them the right to travel to and work in the US … as must France… Lebanon alone cannot bear the responsibility for the Palestinian issue, we have our own problems.

-All Arab countries, from the Gulf to the coast, supported Palestine verbally but did not shelter Palestinians on their land. Lebanon, the smallest country in the Middle East, sheltered the refugees in their small lands… No Arab country extended a hand to help Lebanon.

-Through all the wars in Lebanon and economic difficulties, Arab cooperation was in the form of speeches.

-The second topic is missing persons. We have missing persons in Libya… We all have the right to know the truth behind Sheikh Moussa Sadr’s disappearance.

-There is the issue of missing persons in Lebanon… There are many missing persons in Lebanon. There must be a DNA bank to identify them … which can be established with international aid.

-The detainee dossier is now in the president's hands. The families of detainees in Syrian prisons have the right to know the fate of their loved ones.

-Finally, there are major environmental problems in Lebanon. We can avoid all these forest fires… by raising public awareness. There are 70 talk shows on TV… Every station can dedicate 30 minutes a week for environmental awareness.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby Abou Jamra » Sun Sep 14, 2008 10:46 pm

ان "العماد عون هو أب المسيحيين والمرجعية الاولى لهم ومن مصلحتنا تقويته وتحصينه والوقوف الى جانبه لانه وحد أكثرية المسيحيين

S. Frangieh

Aoun jeye min Allah.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Previous

Return to Politics - Lebanon

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 1 guest

cron