General Aoun of Antioch and the whole Levant

Opinions, Editorials and Discussion

Moderators: Abou Jamra, Prince Cadmus II

Postby jieh2008 » Tue Dec 16, 2008 10:12 pm

Every Eparchy has the last word and a say how, where, and when to build a church in Lebanon or Syria, Brazil or anywhere else. Each eparchy owns all churches in their boundaries. So it does not matter who is collecting the money or making plans or donating their time or expertise. They can not do anything without the approval of the eparchy. Go and confirm this with someone else.
Anyway, about Elias Zoughbi , what do you want me to expect from a well known anti Aoun. Good kindergarten article anyway.
Haroun, do you think the attack on Nassif is fair ?. You can’t play with two different rules, whenever you and your foes do the same think, that (think) should be acceptable to you and them. You can not judge on the same think two different ways.
Finally, Do you think I care or agree with what Aoun, Harriri, Jaaja’, Jounblatt, Franjieh, Nasrallah, Assad, Iran, saoudi Arabia, the murders, and the rest, of what they are doing? Let it be in deir el-saleeb or somewhere else? I (we) learn to accept this life the hard way. For me (us) it is much easier to live as a neighbor to a confirmed foe than to an unconfirmed friend. Haroun, Reality imposes its own rules.

Merry Christmas to all.
jieh2008
advanced member
 
Posts: 214
Joined: Fri May 16, 2008 7:47 pm

Postby Abou Jamra » Wed Dec 02, 2009 9:17 am


وصول العماد ميشال عون إلى بكركي للقاء البطريرك صفير


10:21 العماد عون إنضم الى اجتماع المطارنة الموارنة


That's right with the Bishops. Not just with Flan and Flaiten.

Za3eem massiehey aw shoo?

Looks like Sfeir got orders from Vatican or GMA briefing the bishops about whats happening in the Chouf mountains.

Image

Image

Wainak ya mret?


حين قرعت أجراس لبنان الكبير... فرحاً



بعبارة واحدةٍ واضحةٍ وضوحَ شمس هذا النهار... إنه سابقة تاريخية.

فأن يَعقُدَ مجلس المطارنة الموارنة اجتماعه الشهري، برئاسة رأس كنيسة أنطاكيا وسائر المشرق المارونية البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، في حضور القائد المسيحي الماروني الأول رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون، وتكونَ ثالثَهما رؤيةُ البطريرك الياس الحويك إلى لبنانَ الكبيرِ الكبيرْ دورًا وموقعًا ورسالةً... في الذكرى المئوية لِرسالته الراعوية الشهيرة.
أن يحدث ذلك، في هذا الأربعاء الواقع فيه الثاني من كانون الأول من السنة الميلادية 2009، ليس مجردَ حدثٍ كبير في تاريخ لبنان والبطريركية، إنما أيضًا والأهمُّ الأهمْ مفصلٌ أساس قد يطوي المرحلة الإنتقالية التي يحياها هذا الوطن الصغير الحجم العالمي الرسالة والرسولية، وينقله من مرحلة ما بعد التحرير، التي طالت أربع سنوات، إلى عصر التحرر، ومرحلة من البناء والأمان والطُمأنينة والإزدهار، أسست لها ثقافة التفاهم والحوار واحترام حق الإختلاف، وتعززها حضارةُ المحبة والإنفتاح على الداخل والمحيط، وتَحكمُها سياسةُ طي صفحات الماضي الأليم، لا لتُنسى ولكن كي تكون عبرةً لقابل الأيام والأجيال... والهدف الوحيد الأوحد من هذا المسار تحصينُ لبنانَ الكبير بالوحدة الوطنية والعيش الواحد والشراكة الحقيقية في الحكم واستعادة حقِّ كل مكوِّن من مكوناتِه في السلطة والقرار... ما دام اللبنانيون أمة واحدة.

قال العماد عون يومًا: لا يرى كُروية الأرض إلا من يحلق فوقها عاليًا. وإذا به في اجتماع اليوم يجسد جوهر هذه الحكمة، بغوصه مع أحبار الكنيسة المارونية في عمق القضايا الوجودية والكيانية والسياسية والإجتماعية التي تشغل بال اللبنانيين، لتوضيح الرؤية وإزالة الإلتباسات ووضع الأمور في نصابها، بعد عرض كل المعطيات المتوافرة في شأنها... فكان الإرتياح المتبادل الذي عبر عنه العماد عون شخصيًّا، وبيان مجلس المطارنة... وستكون مرحلة معبدة بالإيجابيات لمصلحة اللبنانيين عمومًا، والمسيحيين خصوصًا.

وقد تكون هذه المحطة التاريخية، التي مُهِّدَ لها باجتماعات ولقاءات واتصالات استمرت نحو شهرين، قد تكون ذخيرة للحكومة التي تقر اليوم بيانها الوزاري في جلسة لمجلس الوزراء في قصر بعبدا، يترأسها الرئيس ميشال سليمان ويحضرها رئيسها سعد الدين الحريري والوزراء، لتنالَ على أساسه الثقة، فتنطلق في عملها لمواجهة التحديات والصعاب، متضامنة على رؤية موحدة، ومتسلحة بثقة ممثلي الشعب الحقيقيين، وقوية منيعة لرد كل الأهوال والأخطار، ومستنيرة برؤية من يكتبون بشجاعة غدَ الوطن الذي سَبَقَ نَموذَجُه عصرَه، ربما، أي لبنان الكبير الواحد الموحد، غير المنتقَص منه شبر، وبشعبه جميعًا غيرِ منتقص منه مواطن.

وإذا كانت المكاتيب تُقرأ من عناوينها، فعنوانُ لقاء بكركي التاريخي بين مجلس المطارنة الموارنة والعماد عون، لخصت ثمارَه قبل أن تينع، سَمفونية الأجراس التي قرعت احتفالاً وسرورًا وغبطة، ووصلت إلى كل أذُنْ... ومن له سامِعتانِ، فليسمع
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby haroun » Wed Dec 02, 2009 9:09 pm

What's the pupose for that trip? Rub the nose of Sfeir or an opportunity for pictures for his propaganda meistro to write stupid comments?

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Postby Abou Jamra » Thu Dec 03, 2009 1:01 am

haroun wrote:What's the pupose for that trip? Rub the nose of Sfeir or an opportunity for pictures for his propaganda meistro to write stupid comments?


well it just puts GMA in a different category and shows GMA determination to get things done. little tea parties no longer interest him. He wants results and he wants them now. he doesnt want to discuss anything with Batrak only for Batrak to say i cant give you decision now i need to consult with the bishops . I believe a meeting between SHN and Batrak Sfeir is being planned.

By inviting GMA to attend the Bishops meeting Batrak has finally realised and acknowledged that GMA is the supreme Christian political representative and leader.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Previous

Return to Politics - Lebanon

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 1 guest

cron