Jumblat in Rabieh meets GMA and Dr Nassif Azzi

Opinions, Editorials and Discussion

Moderators: Abou Jamra, Prince Cadmus II

Jumblat in Rabieh meets GMA and Dr Nassif Azzi

Postby Abou Jamra » Mon Jan 11, 2010 12:59 pm

من حضر لقاء الرابية اليوم من التيار والإشتراكي؟



وفد التيار الوطني وتكتّل التغيير والإصلاح ضمّ:
- العماد ميشال عون
- مسؤول العلاقات العامة في التيار الوطني الحرّ ناصيف قزي
- الوزير السابق ماريو عون
- النواب فريد الخازن، نبيل نقولا، حكمت ديب، وليد خوري، سيمون أبي رميا، الان عون، عباس هاشم، ناجي غاريوس، زياد اسود، ميشال الحلو، ابراهيم كنعان، ادكار معلوف


الوفد الإشتراكي: (وفد نيابي ووزاري وقيادي حزبي)
- وفد الحزب التقدّمي: رئيس اللقاء الديمقراطي والحزب التقدي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط والنواب مروان حمادة، اكرم شهيب، وائل أبو فاعور، ايلي عون، علاء الدين ترّو والقياديين في الحزب الإشتراكي: ناصر زيدان- رامي الريّس- دريد ياغي


Jumblat Finally Meets Aoun: Reunion Brings End to Reconciliation Process
Druze leader Walid Jumblat announced at the end of his long-awaited reunion with Free Patriotic Movement chief Michel Aoun that the meeting brings the reconciliation process to an end.
"Enough is enough. My meeting with Aoun brings the reconciliation process to an end," Jumblat told reporters from Rabieyh at the end of his hour-long meeting with Aoun.

"The meeting was not directed against anyone," Jumblat said during a joint press conference. "It is in the interest of the country and the nation and national unity."

Jumblat said the issue of the displaced people was the focal point of discussions.

He noted that committees had been set up to pursue reconciliation and the return of the displaced people to the mountains.

Jumblat said he was delighted that members of the new national unity government have emerged from their "old trenches."

He pointed that certain issues are to be discussed in Cabinet while others are to be tackled at the dialogue table.

Aoun, for his part, said the reconciliation was "aimed at removing the psychological and social barriers between citizens, after having removed the natural barriers."
"The return by itself is not sufficient as the mountain needs to be developed in order for its people to be able to return," he said.


In remarks published earlier Monday, Jumblat said his Rabiyeh visit comes within the context of talks with Aoun under the auspices of President Michel Suleiman "on the need to conclude the issue of the return of the displaced persons."

"This would be the last leg of the reconciliation process," Jumblat told daily As-Safir.

He denied any knowledge of a meeting with former President Emile Lahoud.

Meanwhile, former Cabinet Minister Mario Aoun said Monday that contacts have reached an "advanced stage of understanding" about the psychological return of the displaced people and the return to a situation of Christian-Muslim coexistence in the mountains.


Image

Image
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby haroun » Tue Jan 12, 2010 1:31 am

To all the tootoos in the picture I like to as ask:
"إلى أين؟"

...and how many church bells they recovered from Mouktara?

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Postby Abou Jamra » Wed Jan 13, 2010 3:16 am



نحن أمام مشهد سياسي جديد... ناصيف قزي ل"إذاعة النور": نفتخر بأن الخيارات التي اتجهنا بموجبها كانت صائبة


دعا مسؤول الإعلام والعلاقات العامة في التيار الوطني الحر، والمسؤول عن متابعة ملف العودة الى الجبل، الدكتور ناصيف قزي، إلى وجوب أن نسّجل "أنه في 11 كانون الثاني من العام 2010 فتح التيار الوطني الحر صفحة جديدة وبدأ مرحلة جديدة تُضاف إلى المراحل المضيئة التي بدأها في الفترة السابقة". وأعاد قزي التأكيد على "تفعيل مسار المصالحات الوطنية" معتبراً "أن تفعيل المصالحة مع الحزب التقدمي الإشتراكي له بُعد وطني، يعيد اللبنانيين الى حقيقة لبنان التاريخية ويمحو من تاريخنا صفحات سوداء". وقال "لقد بدأنا إزالتها من النفوس وتقريب الناس من بعضها البعض. فمنذ بداية ما سمي مرحلة السلام الأهلي لم تقم الدولة اللبنانية بما يلزم من أجل إعادة العيش الحقيقي وطمأنة النفوس وتصويب المسار بعد الحروب العبثية التي شهدها الجبل. وكان التقصير ملازماً للحكومات المتعاقبة والأموال لم تُصرف في مكانها المناسب".

قزي، وفي حديث إلى "إذاعة النور" ، رأى أن كلام رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع عن عدم وجود أجراس الكنائس في المختارة هو بمثابة "مزحة" ومتمنياً على جعجع "أن يكون شريكاً في إعادة اللُّحمة إلى الجبل" مؤكداً "أن حدّة التّباعد السّياسي في السنوات الأخيرة منعت حدوث التّقارب". وأضاف "نحن في الجبل نعمل بروحية "أم الصبي" في كل ما نقوم به". ورداً على سؤال، اعتبر قزي "أن الحرب التي وقعت بين "القوات" والدّروز كانت خطأ تاريخياً داعياً إلى الاعتذار من الأحياء والأموات.
أمّا عن اللقاء الأخير بين رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب العماد ميشال عون ورئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط في الرابية، فوصفه "بالإيجابي جداً" حيث "بدا الحوار كأنه استكمال للحوارات السّابقة حول موضوع المصالحة في الجبل وعودة المهجرين، مع التشديد على أن إقفال ملف المهجرين سيفسح المجال أمام حل المسائل الأخرى كافة". ورداً على سؤال، أشار إلى "أن زيارة العماد عون إلى المختارة لم تُحدّد بعد... غير أنها واردة في أي وقت".
واعتبر قزي "أن عودة المهجرين تمّت ولا يجوز القول إنها بدأت الآن إثر التقارب بين الطرفين. غير أن ما يجري يفعّلها ويحصّنها لافتاً إلى أن الناس منذ إنشاء وزارة المهجرين بدأوا باسترجاع أملاكهم باستثناء أهالي بعض القرى التي واجهت صعوبات كبيرة أبرزها عبيه في عالية وبريح في الشوف وكفرسلوان في المتن، حيث لم تكتمل العودة بسبب عدم توفر المال الكافي لدعم مسيرة الإعمار والعودة، مشيراً إلى أن الخلل في عمل وزارة المهجرين يظهر جلياً هنا، إذ هُدر المال للإخلاءات وليس للإعمار، وبالتالي لم يستثمر في مكانه الصحيح".
وأكد قزي أنه "بعد 35 سنة من تاريخ أول تهجير في الشوف (في الدامور والجية)، وما تبع ذلك من نكبات على مدى عشر سنوات، آن الأوان أن يصبح العمل أكثر جدّية مع وزارة المهجرين، ومع وزير المهجرين بالذات، الذي بات معنياً مباشرة بالموضوع وأكثر من ذي قبل. وسيصار إلى تفعيل المسألة عبر المطالبة المستمرة بتأمين المال من خلال اقتطاع مبلغ من الموازنة العامة أو أي طريقة أخرى ممكنة". وأوضح رداً على سؤال أن "المال المطلوب يبلغ 300 مليون دولار لنسبة كبيرة من المهجرين... مع الإشارة إلى وجوب التدقيق في الأرقام". وجدد القول "إن اللّجان المعنية داخل التيار الوطني الحر تعمل على تحضير الملفات وإعداد خطة العمل المشتركة لتفعيل العودة على المستوى السوسيولوجي والنفسي والتنموي، من أجل تحقيق المصالحة على الأرض وإعطاء الاطمئنان للناس".

ونفى قزي أن يكون جنبلاط قد طلب من العماد عون مساعدته في خطابه السياسي من أجل طمأنة الدروز في الجبل مشدداً على "أن خطاب عون كان وما زال خطاباً هادئاً ومطمئناً، باستثناء بعض ردّات الفعل التي كان لها ما يبرّرها في حينها".
وفي إطار اللقاء الأخير بين عون وجنبلاط، كشف قزي "أن الاجتماع تطرق أيضا إلى الملف الفلسطيني وتوقف عند الحقوق الإجتماعية للاجئين الفلسطينيين، ليكون الفلسطيني مواطناً وإنساناً ككل النّاس يتمتّع بالطّبابة والتّعليم والسّكن والحياة الكريمة. وذكّر بأن التيار الوطني الحر كان السباق في طرح الموضوع منذ مدّة. وقد أعلن مراراً أنه يرغب بأن تكون العلاقة جيدة جدا مع اللاجئين الفلسطينيين. وهذا ليس مجرد كلام لأنه مدوّن في المحاضر والبيانات". وأضاف "أن الوضوع الفلسطيني كان موضوع نقاش أيضاً مع نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، منذ أسبوع، نافياً أن ينتهي الأمر بإملاء أي شيء على اللاجئين الفلسطينيين بل سيؤخذ بالاعتبار كل ما يريده الجانب الفلسطيني لجهة الحقوق الإنسانية البديهية". وتابع قزي "تطرق لقاء الرابية أيضاً إلى مواضيع تتعلق بالمجلس النيابي أبرزها ما أثاره النائب إبراهيم كنعان عن مشاريع القوانين المكدسة والتي لم يتم إنجازها بعد ما يستوجب تفعيل العمل التشريعي وبالتالي إلى مشروع بناء الدولة الحقيقية".
ورداً على سؤال حول إمكان التعاون بين الوطني الحر والإشتراكي في الانتخابات البلدية المقبلة، أوضح "أن الإشارات تنبئ بإمكان التعاون في هذا المجال، ولكن لا شيء مبتوت أو نهائي، خصوصاً أن مسألة البلديات لها أبعاد عديدة".
أما في موضوع التعيينات الإدارية فأشار إلى "أن التيار الوطني الحر، كأي مكوّن سياسي، له الحق بأن يتناول المسألة وأن يطالب بالتعاطي معها تحت عنوان الكفاءة والأفضلية للذين يأتون من الملاكات معتبراً ان "كل صاحب كفاءة ونزاهة يمثلنا حتى لو لم يكن من التيار الوطني الحر لأن قاعدة العمل أساسها الأخلاق والسلوك السوي". وتابع "لن نتعفف في حال حصلت الأمور وفقا للمحاصصة مع أننا نتمنى أن نبلغ حد الدولة التي لا مكان فيها للمحاصصة والمحسوبيات، ولكننا لن نتشبث، ونأمل أن نلتقي على الكفاءة مع الجميع".
من ناحية خرى، توجه قزي بسؤال إلى "القوى المسيحية الأخرى" وفق تعبيره وقال: "كيف وصلوا إلى النيابة وبقوّة من؟ لو أن النائب وليد جنبلاط أعاد تموضعه قبيل الانتخابات الأخيرة، هل كنا سنرى النواب نفسهم في الشوف وعاليه"؟ وأضاف "على كل حال نحن اليوم أمام مشهد سياسي جديد وخريطة سياسية جديدة... والعماد عون بات مقتنعاً أننا دخلنا مرحلة الهدوء... ونفتخر بأن الخيارات التي اتجهنا بموجبها كانت خيارات صائبة". وأبدى الدكتور ناصيف قزي رأيه بفكرة المداورة في التعينات الإدارية معتبراً أنها غير محبّذة "لأن صاحب الاختصاص لن يتمكن من تحقيق برنامج في حال تم نقله إلى وظيفة أو مسؤولية أخرى".

أما عن ما أثير مؤخراً حول مسألة إنشاء الهيئة العليا لإلغاء الطائفية السياسية، فأكد "أنها تدخل ضمن أدبيات التيار الوطني الحر وهي مدونة، ولكن لإنجاح هذا الموضوع ومسار إلغاء الطائفية السياسية، بل الطائفية، يجب التحضير والتمهيد له عبر تهيئة المجتمع"، وسأل "أين كتاب التنشئة الوطنيّة، وأين كتاب التاريخ؟ الحمدلله أن هناك قوى ثقافية وفكرية وهيئات في المجتمع المدني تعمل على هذا الموضوع".
أما عن زيارة رئيس الجمهورية ميشال سليمان فاعتبر "أنها تعبر عن موقفه المتماسك والمنسجم مع طرحه السياسي العام ومواقفه من إسرائيل وتأييده للمقاومة... فزيارته للجنوب لها بعدها ودلالاتها الإيجابية، وهي تعبّر عن الاهتمام الرسمي بما يجري في الجنوب وتدخل في باب التصدي للسياسات المعادية".
وفي السياق تطرق إلى زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري لتركيا فحيا "الرئيس الحريري على مواقفه" كما حيا "الموقف التركي المؤيد للقضية العربية".
أما عن العلاقة مع تيار المردة، فأكد قزي "أن أحداً لن يتمكن من التفريق بين التيار الوطني الحر والمردة" لافتاً إلى "أن لكل حيثيته السياسية والحزبية والتنظيمية، وهذا لا يمكن أن يكون سبباً للقلق".



هيئتك إنت كمن بتحب المزح يا هارون

george edwan denied there existence once just as JaaJaa denied the displaced. Ouwet had 4 years what fruit did their alliance bear? give it time and see what toutou can do. like i said i had a dream of a true reconciliation with GMA, Nassif and jumblat at the grand opening of Our Lady of the morning star church. whether it becomes a reality only time will tell... for teh mean time and for teh sake of national interest we as FPMers encourage all reconciliations. 2al 3alam kella 3am tousala7 ella ouwet and so called independants like yourself who discourage any form of reconciliation and keep on inciting sectarian hatred and threatning the christians just so that suckers like fares souide, dory chamoun, gemayel and jaajaa can remain relevant.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby haroun » Wed Jan 13, 2010 9:02 am


سبحان مغير الاحوال كيف يتغير الناس بسحر ساحر، بالامس القريب جدا كان ناصيف قزي وتياره وزعيمه النائب ميشال عون، يهاجمون "القوات اللبنانية" على خلفية تحالفها مع النائب وليد جنبلاط على اعتبار ان الاخير مسؤول عن تهجير المسيحيين من الجبل، فأصبح الان على القوات ان تعتذر من الناس الذين دافعت عنهم بعدما تخلى عنهم من كان يجب ان يحميهم فعلا. وللتذكير فقط نلفت قزي وتياره الى انه عندما كانت القوات تنادي بتأمين المال لعودة المهجرين، كان التيار العوني يشن هجومات عنيفة على جنبلاط متهما اياه بعرقلة عودة المهجرين وبمنع قرع أجراس الكنائس في الجبل. فهل عادت الاجراس الان لتقرع بعدما قرع جنبلاط باب الرابية؟؟


Aoun in his effort to become relevant, he spins his dreidle and looks for the letter it lands on, he then runs with his hamous white flag and kiss their behind. if the dreidle lands on I, Aoun runs to Iran, if it lands on S he runs to Syria, on J, he runs to jumblat, and on H he runs to hizballah.... often he forgets that he never had a problem with these people yet he goes to them to beg forgivness.

The funny thing is that he decides on his cause du jour the same way:

A - Arab cause..
P - Palestenian support (just give everuthing they need except citizenship...)
N - Iranian Nukes
F- fatass and an his 40000 terrorists

Such noble causes no doubt bring peace and prosperity to our country... one way or another.

Hey, how far is Asfourieh from Rabieh?...

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Postby Abou Jamra » Wed Jan 13, 2010 3:20 pm

Image

ما اجتمع اثنان باسمي إلا وكنت ثالثهما

And if jesus had other commitments on the day and wasn’t able to attend the meeting, Jumblat made sure his (Jesus) presence was felt by presenting GMA with a book “the gospel according to Jesus Christ”. One cannot doubt the reconciliation and the MOU that is being drafted between FPM and PSP is in the best interest of the Christians and in particular the Chouf residents.

True we criticised the alliance between PSP and Ouwet just as we criticised the electoral alliance in 05 between Ouwet and HA. The alliance was criticised ya Haroun because it lacked principles, on what basis was the alliance formed? to gain a few parliamentary seats and to weaken GMA and FPM. No MOU’s, no agreements, no preconditions, no agenda, no vision, no mission. Toukhbees. Compare and contrast that to FPMs policy in regards to alliances and agreements. When you begin to understand GMAs and FPMs vision and mission ya Haroun only then will you begin to appreciate it.


As for the bells!!!

س: أمس سمير جعجع وجّه لك سؤالاً قائلاً: هل لا تزال أجراس الكنائس في المختارة؟

ج: أجاب العماد عون ساخرًا: أريد أن أسأله قبلاً، هو زار المختارة أوّلاً، وأنا لم أزرها بعد. وأكمل ممازحاً: عندما أزور المختارة سأقوم بتفتيش الأقبية


asfourieh is closer to me3rab that it is to rabieh.

Such noble causes no doubt bring peace and prosperity to our country... one way or another


neither does your flawed sectarian vision that is built on nothing other than hatred for GMA, FPM and HA and everything that GMA, FPM and HA do. al tayyar al watani wousel 3al mareekh wain ba3dak ya zalame?

bada tdal jrasna dou2 wether they are at moukhatar or in bkirki. why you lack confidence? why occupy your self with symbolic things? azzigf once posted an article here titled "to whom will the bells tool" lets focus on returning the displaced and compensating them and then worry about the bells. yalla book your tickets for council elections should be a beauty from what i hear.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby Abou Jamra » Sun Feb 07, 2010 1:24 pm

BEIRUT: The Free Patriotic Movement (FPM) and the Progressive Socialist Party (PSP) discussed Friday their joint plan for the return of the displaced to the Chouf during a meeting with the Maronite patriarch. Party envoys Nassif Azzi (FPM) and Nasser Zeidan (PSP) met Cardinal Nasrallah Butros Sfeir to discuss implementation of the plan and “to receive Sfeir’s blessing,” said Zeidan.

The officials said they hoped more money would be transferred to the Central Fund for the Displaced so reconciliations in several villages and the payment of indemnities can occur.

“The obstacles … are financial and we were told President Michel Sleiman and Premier Saad Hariri were helping get more funds,” Zeidan said.

On Thursday, Minister for the Displaced Akram Chehayeb said the fund would be receiving LL30 billion, which would be paid out “according to a clear program, and paid in the right place.” The return of the civil war-displaced has been marred by frequent accusations of corruption and waste.

Zeidan said a joint committee was being formed to oversee the plan’s practical execution.

The two parties announced their plan last month after a long-awaited reconciliation between PSP leader Walid Jumblatt and FPM leader Michel Aoun. Jumblatt and Aoun are to meet again in the former’s Mukhtara residence “this month or at the latest at the beginning of spring,” according to Azzi.

– The Daily Star



قزّي وزيدان عند رئيس الجمهوريَّة

زار اليوم عضوا لجنة متابعة ملف العودة الى الجبل ناصيف قزّي وناصر زيدان قصر بعبدا، حيث أطلعا فخامة رئيس الجمهوريَّة اللبنانيَّة العماد ميشال سليمان على "خطة العمل المشتركة" بين التيّار الوطني الحرّ والحزب التقدمي الإشتراكي.

بحث عضوا اللجنة مع فخامة الرئيس الرؤيا التي وضعاها معا لتفعيل مسيرة العودة الى الجبل، بدءاً بإقفال ملف المهجَّرين بعد إنهاء المصالحات ودفع التعويضات، وصولا الى وضع خطة تنموية مركَّزة تسهم في تثبيت أبناء الجبل في قراهم. كما ووضعاه في جو الزيارة المرتقبة للعماد ميشال عون الى المختارة.

وبعد أن شجَّع فخامة الرئيس عضوا اللجنة على المضي قدما في تلك المسيرة الوطنيَّة، حمَّلهما تحياته الى رئيسي تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون ورئيس اللقاء الديمقراطي الأستاذ وليد جنبلاط.

حضر الإجتماع، الى قزي وزيدان، مستشار فخامة الرئيس الدكتور أنطوان شقير
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am


Return to Politics - Lebanon

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 2 guests

cron