Dr Nassif Azzi & GMA address the Egyptians

Opinions, Editorials and Discussion

Moderators: Abou Jamra, Prince Cadmus II

Dr Nassif Azzi & GMA address the Egyptians

Postby Abou Jamra » Fri Feb 11, 2011 2:04 pm

نحن اليوم بين تاريخين... ثالثهما أنـتم
رسالة الى ثوار مصر

بقلم الدكتور ناصيف قزّي

السلام عليكم يا ثوار مصر... السلام عليكم من لبنان... من أرض القداسة والشهادة والإباء... من جبل الأبدال والمساجد والخلوات... من عرس قانا وشهدائها والدماء... من أرض النضالات الجسام... والمجد والخلود لشهدائكم الأبرار... شهداء الثورة البيضاء في وجه الظلم والظالمين والفساد والمفسدين.
هي تحيَّة عطرة أبعث بها الى ثوار أرض الكِنانة وصانعي مجدها والتاريخ.
فيا ثوار مصر... نحن اليوم بين تاريخين... ثالثهما أنتم...!؟
* في مثل هذه الأيام، قبل خمس سنوات، انبلج نور من كنيسة متواضعة، ظلَّت على مدى عقدين من الزمن، خطّ تماس بين اللبنانيّين، في حرب أريدت لنا، وما أردناها يوماً...
في مثل هذه الأيام، في السادس من شباط عام ستة والفين، وقَّع سيد القرار الحرّ العماد ميشال عون مع سيد المقاومة والتحرير السيد حسن نصرالله، في كنيسة مار مخايل في الشياح، "وثيقة التفاهم"... الوثيقة التي أنهت عقوداً من التفرقة والرهانات والأوهام... فأمست تاريخاً مفترقاً في مجرى السياسة اللبنانيَّة... بحيث أعادت الى لبنان معنى رسالته الحضارية العظيمة.
ومنذ ذلك التاريخ مشينا معاً، كتلاً وأحزاباً وشخصياتٍ... وكنا، ولا نزال، جبهة متراصة في وجه كيان صهيوني مسرف في عدوانيَّته وأطماعه... وثورة بيضاء على سياسات التفرّد والتبعيَّة والإستئثار والمديونيَّة المفرطة والفساد.
** وقبل يومين توجه الآلاف من مواطنينا الى بلاد الشام، في زيارة حج تاريخيَّة الى بلدة "براد"، شاركوا خلالها في اختتام المئويَّة السادسة بعد الألف لوفاة القديس مارون... ذلك الناسك العظيم... شفيع الموارنة.
ومن هناك، من أرض الجذور، وقَّعنا بالصلاة والنذور... كتاب مشرقيَّةٍ مستعادة، تعانقت فيها المسيحيَّة مع الإسلام، في صورة أرادتها السماء لنا، قبل الأرض... من ساحل فلسطين ولبنان وبلاد الشام، الى بلاد الرافدين؛ مشرقيَّةٍ... أرضها الخصوبة والوحي والرسالات، وفضاؤها الإنسان، ومدارك الإنسان. فكنّا اليد التي عادت، بعد أن اغتربت دون احتساب... لتعانق تلك التي حفظت الأمانة والأيقونة والمكان... فتنهي عهداً وتفتح عهدًا.
فأي أنظمة هي تلك التي استقدموها لتدجيننا... وأي فرضيَّات وأي نظريَّات يجهزونها لبلاد طبعت سُحنتنا والقامات... نحن الذين يوماً، كنا للحضارة مهداً وللسماء مهبطاً وللإنسان منبتا...!؟
وفي هذين التاريخين، السادس من شباط وعهد "لبنان الرسالة"، والتاسع منه وعهد "المشرقيَّة المستعادة"... في هذين التاريخين، كنَّا الصورةَ المدوِّية لما يجب أن يكون عليه عالمنا العربي والإسلامي، لا بل البشرية جمعاء. كما كنا الصخرة التي تحطمت فوقها كلُّ المؤامرات والنظريات الواهية، من بدعة "نهاية التاريخ" وأحاديَّة النظام العالمي... إلى أوهام "صدام الحضارات" وجدران الأحقاد بين شعوب الله قاطبة... وما الى ذلك من ترَّهات.
*** واليوم... نرانا نوقِّع معكم، يا ثوار النيل، وكما في كلِّ يوم، تاريخاً ثالثاً... تاريخاً، نريده أن يكون هادراً، كما جموعكم المحتشدة في الساحات... ومدوياً كما أصواتكم التي تقضُ مضاجع الحكام... ومقدَّساً كما غضبكم ودماء شبابكم الطاهرة... تلك التي تسيل كما الروح المحيي، وكما الدفق الخلاّق...
فمن هذه الأرض التي صقلتها المعاناة والأحزان... أرض لبنان... أرض الرسالة الحضاريَّة والمشرقيَّة البهيَّة... أرض التلاقي والعطاء... أرض البطريرك المؤسس يوحنا مارون... أرض الإمام الأوزاعي... أرض العامليين، أحفاد أهل البيت... أرض الموحدين؛ من هذه الأرض، إذ ننظر باعتزاز وأمل إلى أنوار ثورتكم وضيائها، والتي نأمل أن تعيد إليكم كرامتكم الوطنيَّة والإنسانيَّة... نرى أن بشائر "نهضة جديدة" تلمع في سمائكم... لتسترد، أيضاً، كرامة عربية، طالما داستها صفقات ورهانات... بعد عقود الهزائم والعثار... فتكملون بذلك انتصار تموز التاريخيّ وصمود غزّة البطوليّ.
أنتم تعيدون اليوم، كما من قبل إخوان لنا في تونس، ترسيم معالم عروبة جامعة جذورها العدالة والمساواة والكرامة والحرية... عروبة أرادوا عنوة، وعلى مدى عقود ثلاثة، استبدالها بشرق أوسط جديد.
فيا أحرار مصر وثوارها الميامين... يا من تعيدون، بوقفة عزِّكم، الى التاريخ العربي أمجاداً... ولا نبالغ إذا قلنا إنكم الثورة العربيَّة... ولو بعد حين. الثورة التي نريد، وبكل إخلاص، أن تعيد بناء مجتمعاتنا والإنسان...
فأنتم اليوم، بعزيمتكم وصمودكم وصبركم وتضامنكم... لا تعيدون إلى مصر تاريخها المجيد فحسب... بل إلى التاريخ العربي المعاصر بعض كرامة سحقتها الهزائم والتسويات... بل أكثر من ذلك، أنتم تعيدون المعنى لمواثيق الأمم وشرائعها... تلك التي بعثرتها حكومات مستكبرة... تنكر على الشعوب حقَّها الطبيعي في تقرير مصيرها.
يا ثوار مصر... يا ثوار العروبة والمسيحيَّة والإسلام... تاريخنا المشترك، شاهد علينا...!؟
فكما شاركتم، على شواطئ هذا المتوسط الرحب، في ترسيم أول معالم الحضارة... وقدمتم إلى الإنسانيَّة على مدى أدوار التاريخ ما تزخر به متاحف العالم اليوم ومكتباته؛ كنتم القدوة، بعد أن تجمَّد الدم العربي في عروق أمة أقعدتها نكبة فلسطين، في "ثورة الضباط الأحرار"، لتبقى ملحمة جمال عبد الناصر ثابتة في وجدان العرب من جيل الى جيل.
يا ثوار مصر... يا من حضنتم يوسف يوماً... وحميتم المسيح من ظلم هيرودس...
يا من تلقيتم رسالة السماء قبل غيركم من شعوب الأرض...
يا من قامت في رحابكم الكنيسةُ الأولى في الإسكندريَّة...
يا من حملتم الإسلام الحنيف...
يا من كنتم الفكر الوسيط والنهضة والإصلاح والتنوير...
نحن وإياكم على مفترق كبير... وقد يصحح صمودكم البطولي مسار التاريخ...!؟ وسوف يسجل لكم هذا التاريخ بمداد من نور... أنكم، وفي لحظة مصيريَّة من تاريخ الأمة، كنتم، كما غزة والجنوب، ذاك الماردَ الذي ردَّ الجحر الى رأس داود... والرمحَ في يد الخضر (جاورجيوس) الذي مزَّق قلب التنين.
بوركت حناجركم... بوركت سواعدكم والعزيمة والهتاف... بوركت ساحات تحريركم... وعرق جباهكم والدماء...
يا ثوار مصر، يا شبابكم الثائر في عروقه وفي مسؤوليَّته الوطنيَّة وفي تقنيَّاته ليخرق كلَّ الحصار... أنتم أصحاب الحق... وإنكم، وحقّ السماء، لمنتصرون.



General Michel Aoun
أيها الحفل الكريم،

نلتقي اليوم لنتضامنَ مع شعبِ مصرَ الشقيق الذي يعاني الظلمَ ويثور على الطغيانِ والفساد. وإننا إذ نُحيِّيه في ثورتِه نتمنى له التوفيقَ في تحقيقِ ما يصبو إليه، وما يطمح له.



أيها الإخوة،

إذا كانت السياسة تسبِّبُ الخلاف بين المسؤولين في بعض حكومات الشعوب الصديقة إلا أنها لا يجب أن تكون قادرة مطلقاً على نقل الخلاف الى هذه الشعوب؛ فعلاقة الأنظمة هي علاقة المصالح أمّا علاقات الشعوبِ فهي المشاركة بالقيمِ الإنسانيةِ المطلقة. من هنا، لا يفاجئُنا هذا التعاطف، لا بل التضامن الشعبيّ الآتي من الشرق ومن الغرب مع ثورةِ شعبِ مصر.

لقد بدأتْ هذه الثورة تأخذ أشكالاً مختلفة في البلدان العربية التي ادّعت الاعتدال على حسابِ شعوبِها وعلى حسابِ القضيةِ الفلسطينيةِ والمقاومةِ الرافضةِ للغطرسةِ الاسرائيليةِ والمصرّةِ على تحريرِ أرضِها. وما هدف هذه الثورةِ بأشكالِها المتمايزةِ إلا إقامة الحكمِ العادل الذي يؤمّنُ كرامة شعوبِها وعدالةَ توزيع ثرواتِها بدلاً من احتقارِ تاريخِها وتبذير أموالِها.

فحذارِ غيارى اللحظة الأخيرة المزيفين الذين يحاولون احتواءَ هذه الثورةِ بحلولٍ مبتورةٍ تعطي فرصةً للانتهازيين بإعادةِ السيطرةِ على الموقفِ واستمرارِ الوضع السابق بأشكالٍ مموهة. هؤلاء الغيارى الذين أمعنوا منذ عقود في نهبِ ثرواتِ الشعوب وتعطيل خياراتها الوطنيةِ عبرَ حمايةِ الحكام المتسلطين والفاسدين الذين لم يكونوا يوماً إلا مطية لهؤلاء، يعبرون منها الى تأمينِ مصالحِهم على حسابِ كرامةِ الناس، والحرية والسيادة واستقلالية القرار.



أيها الإخوة،

اليوم، ونحن نشاهد أبناءَ مِصرَ بجميعِ تلاوينِهم، يسيرون معاً، لا بدّ أن نشير بإكبارٍ الى تخطّي الشعبِ المصري آثار الأحداث المؤلمة التي حاولَتْ إيقاعَ الفتنة بين أبنائه من مسيحيين ومسلمين، وقد جسّد ذلك باللقاء سوية على مقاومةِ التسلّطِ والفسادِ، مبشراً بوحدة وطنية ضرورية وحتمية لبناءِ نظامٍ جديد يحققً العدالة والمساواة بين أبناء الشعب الواحد، ويؤشّر لبدايةِ غد مصري مشرق.

يا أبناء مصر،

لقد نجحنا في لبنان في إنجاز حركتِنا التغييرية من دون عنف، وتغلّبنا على ما كان يخطط لنا من فتنةٍ مذهبية بفضل وعينا وتجربتِنا السابقة، ونحن على وشك أن نبدأ مسيرتَنا الاصلاحيةِ، وما نتمناه أن تنتهوا من هذه المرحلةِ العنيفة، وتبدأوا بأسرعِ وقتٍ ممكن مسيرةَ الإصلاحِ في بلدِكم، فأنتم حفدةُ رجال كانت لهم اليد الطولى في النهضةِ العربيةِ حين احتضنوا النهضويين وحموهم، وفتحوا المجالات واسعة أمام أفكارِهم ونشرِها، فلا يمكن إلا أن تكونوا روادَ التغييرِ والاصلاحِ في استنهاضِ مصرَ العزيزةِ وحمايةِ تاريخِها وتأمينِ مستقبلِها.



عشتم، عاشت مصر، عاش لبنان
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby haroun » Sat Feb 12, 2011 6:02 pm

Salam mardoud lissa7ibihi. Is that what has become of Nassif, a cheerleader and a spokesman for Iranian fakih, Syrian regime and jama3a islamieh?

I feel sorry for people who read and sympathize with such articles.

As for Brad, I thought Mar Maroun couldn't wait to run away to Lebanon and leave that place behind for good. 1600 years later we see few of those who claim to be his followers wake up on morning and decide to reinvent him, what a sham!.

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Re: Dr Nassif Azzi & GMA address the Egyptians

Postby Prostad » Wed Feb 16, 2011 7:42 am

Upheaval in Iran does not look good for HA and its allies. Syria can always make a separate peace deal with Israel and once Iran stops its support for HA a new order will rule in Lebanon. Not necessarily a good order but I see it as a loose form of gvt not having anything in common except their staunch attachement to their seats of power and to their strong loyalty to their sects and their tribal roots.
Prostad
 
Posts: 1
Joined: Wed Feb 16, 2011 7:30 am

Re: Dr Nassif Azzi & GMA address the Egyptians

Postby haroun » Sun Apr 10, 2011 6:35 am

It's been a while, I am still waiting for this aouni and great revolutionary to address the Libyans and the Syrians. Let me guess Aounieh /aoumieh / iranieh have nothing to gain from these revolutions.

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Re: Dr Nassif Azzi & GMA address the Egyptians

Postby Abou Jamra » Sun May 22, 2011 11:25 am

haroun wrote:It's been a while, I am still waiting for this aouni and great revolutionary to address the Libyans and the Syrians. Let me guess Aounieh /aoumieh / iranieh have nothing to gain from these revolutions.


Lebnanieh, massihieh, shi3eyeh, 3alawaye wa yahoudeye have nothing to gain from this supposedly "syrian revolution". You know it, i know it, Netanyahu knows it.

Many will regret this brief flowering of "reform" that has been spreading around the Arab World.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am


Return to Politics - Lebanon

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 1 guest

cron